mardi 5 mars 2013

سيدة نساء العالمين أم القاسم خديجة بنت خويلد



سيدة نساء العالمين

أم القاسم خديجة بنت خويلد




سيدة نساء العالمين

أم القاسم خديجة بنت خويلد
<
تأليف:

المعتصم بالله
أبو الحسن تركي بن الحسن الدهماني










T













K

رب يسر إتمامه
خـطـبــــة الكــتاب

الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراًَ طيباً مباركاً فيه، كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.

وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً أبا القاسم رسول الله ، سيد الأولين والآخرين وخاتم النبيين والمرسلين وإماما للمتقين ، صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين ، وأزواجه أمهات المؤمنين , وصحبه الغر الميامين  أما بعد : فهذا كتاب نافع إن شاء الله تعالى وأسميته :
  سيدة نساء العالمين أم القاسم خديجة بنت خويلد رضي الله عنها 
وكنت من قبل قد عملت كتاباً في سيرة أم المؤمنين شيخة نساء عصرها عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها وعن أبيها , والموسوم  بالسيرة المعطرة في مناقب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
ولا ريب أن في سيرة السيدة أم المؤمنين خديجة فيه ما لابد من معرفته ، وهو أنها أول من آمنت من الناس بنبوة زوجها ، بل كانت بجانبه عندما نزل عليه الوحي ، ومناقبها وفضائلها جمة سنتعرف عليه إن شاء الله تعالى في هذا الكتاب اللطيف العظيم الشأن .

فإنها كانت نعم الزوجة، وقفت معه حين كفر الناس به، وأنفقت عليه من مالها حين تركه الناس, فبحق أن تكون سيدة نساء العالمين في الجنة رضي الله عنها.

أسال الله تعالى بمنه وكرمه أن ينفع بهذا الكتاب، وان يغفر لجامعه وسامعه ومطالعه وللمسلمين آمين.



المعتصم بالله
أبو الحسن تركي الدهماني
الأحد ست عشر من رجب الفرد
سنة تسع وعشرين وأربعمائة وألف من هجرة المصطفى



bbb

ذكر اسمها ونسبها :
هي أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العُزى بن قصي بن كلاب القرشية الأسدية .
ذكر مولدها :
ولدت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها سنة ثمان وستين قبل هجرة رسول الله .  ويوافق هذا سنة ست وخمسين وخمسمائة من ميلاد النبي عيسى عليه السلام.
ذكر لقبها في الجاهلية :
قال الزبير بن بكار رحمه الله تعالى: " وكانت تدعى في الجاهلية :
(( الطاهرة )) .
ذكر كنيتها في الجاهلية :
كانت رضي الله عنها تكنى أم هندٍ في الجاهلية.


ذكر أمها وأبيها :
واسم أمها " فاطمة بنت زائدة بن الأصم حبيب بن هرم بن رواحه بن حجر بن عبد معيص بن عامر بن لؤي .
وأبيها كان من الفرسان في الجاهلية وهو خويلد بن أسد بن
عبد العزى بن قصي بن كلاب من قريش .
كان يلقب بأبي الخسف ، قال يحيى بن عروة بن الزبير بن العوام وهو من حفدته : أب لي ، آبي الخسف لو تعلمونه وفارس معروف رئيس الكتائب.
ذكر من تزوجها قبل النبي :
قلت : لا خلاف في أن أم المؤمنين خديجة  قد تزوجت قبل نبي الله أثنين من الرجال ، ولكن الخلاف في أيهما أول من تزوجها.
فقد ذكر الزبير بن بكار رحمه الله تعالى : وكانت عند أبي هالة بن زرارة بن النباش بن عدي التميمي أولاً .
ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق ابن عائذ بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، ثم خلف عليها رسول الله .
قلت: وهذا قول ابن عبد البرّ .1  ووافقه في ذلك ابن إسحاق رحمه الله تعالى.
وذكر علي بن عبد العزيز الجرجاني: كانت خديجة عند أبي هالة: هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم . ثم اتفقا فقالا : ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق بن ( عابد ) 1 بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومي ، ثم خلف عليها بعد عتيق رسول الله .

وروى يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : وتزوج خديجة قبل رسول الله وهي بكر : عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ، ثم هلك عنها فتزوجها بعده ، أبو هالة النباش بن زرارة ، قال : وكانت خديجة قبل أن ينكحها رسول الله ، تحت عتيق .
فولد له هند بنت عتيق ، ثم خلف عليها بعد عتيق ، أبو هالة مالك بن النباش بن زرارة التميمي الأسدي ، حليف بني عبد الدار بن قصي فولدت له هند بنت أبي هالة ، وهالة بن أبي هالة ، فهند بنت عتيق ، وهند وهالة , أبناء أبي هالة , كلهم أخوة أولاد رسول الله من خديجة .2
قلت : والخلاف في الأقوال واضح جلي , ونقل أبو نعيم عن الزبير : فقدم عتيقاً على أبي هالة .
قال الزبير : وبعض الناس يقول : أبو هالة قبل عتيق .3
 وذكر ابن سعد في الطبقات الكبرى : وكانت خديجة بنت خويلد ، قبل أن يتزوجها أحد قد ذُكر لورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي ، فلم يقضي بينهما نكاح . فتزوجها أبو هالة وأسمه: هند بن النباش، وكان أبوه ذا شرف في قومه، ونزل مكة، وحالف بها بني عبد الدار بن قصي.
وكانت قريش تزوج حليفهم ، فولدت خديجة لأبي هالة رجلاً ، يقال له : هند ، وهالة رجل أيضاً , ثم خلف عليها بعد أبي هالة ، عتيق بن عابد بن عبدالله بن عمر  بن مخزوم ، فولدت له  جارية يقال لها  : هند  , فتزوجها صيفي بن أمية بن عابد بن  عبد الله بن عمر بن مخزوم ، وهو ابن عمها فولدت له محمداً ، ويقال لبني محمد هذا بنو الطاهرة ، لمكان خديجة ، وكان له بقية بالمدينة وعقب فانقرضوا . 1

ذكر أحوال أم المؤمنين خديجة في الجاهلية :

قلت : كانت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها امرأة ذات شرف – ومال – وحسب – وجمال – وكانت  تسوق ما لديها من البضائع برفقة الأمناء من قومها لبيعه ، وتجزل لهم المال بقدر ما يعودون به من الأرباح.
ذكر أحوال النبي في الجاهلية :
وأما النبي ، فإنه لا مال له ، فلما مات جده عبد المطلب ، تكفله عمه أبو طالب ، ولكن أبو طالب كبر سنه وهو رجل لا مال عنده لينفقه , ونبي الله كان يرعى الغنم , فلما علم أن أم المؤمنين خديجة رضي الله عنه  سوف تبعث أناساً إلى الشام في عيراتها , وحان وقت خروجها ، قال أبو طالب لابن أخيه محمد  : أنا رجل لا مال لي ، وقد اشتد الزمان علينا ، وهذه عير قومك وقد حضر خروجها إلى الشام ، وخديجة بنت خويلد تبعث رجالاً من قومك في عيراتها ، فلو جئتها فعرضت نفسك عليها لأسرعت إليك وبلغ خديجة ما كان من محاورة عمه له، فأرسلت إليه وقالت له : أنا أعطيك ضعف ما أعطي رجلاً من قومك .
وفي رواية أخرى : قال أبو طالب : يا ابن أخي , قد بلغني أن خديجة استأجرت فلاناً ببكرين ولسنا نرضى لك بمثل ما أعطته ، فهل لك أن تكلمها؟
قال [ ] : ما أحببت . فخرج نبي الله  إلى أم المؤمنين خديجة، فقال لها: هل لك يا خديجة أن تستأجري محمداً ؟ فقد بلغنا أنك استأجرت فلاناً ببكرين ، ولسنا نرضى لمحمد دون أربع بكار , فقالت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها : لو سألت ذلك لبعيد بغيض فعلنا ، فكيف وقد سألت لحبيب قريب ؟
فُسر أبو طالب برد أم المؤمنين خديجة , وقال لابن أخيه  : هذا رزق  قد ساقه الله إليك ، فخرج رسول الله  مع غلام أم المؤمنين خديجة يدعى ميسرة . وكان عمر رسول الله  يومئذٍ خمساً وعشرين سنة .



ذكر خبر خروج النبي  إلى الشام برفقة ميسرة بتجارة خديجة رضي الله عنها :
عن أم سعيد بنت سعد بن الربيع، عن نفيسة بنت مُنية قالت: قال أبو طالب: هذا رزق قد ساقه الله إليك، فخرج النبي  مع غلامها ميسرة وجعل عمومته يوصون به أهل العير , حتى قدما بصرى من الشام . فنزلا في ظل شجرة ، فقال نسطور الراهب : ما نزل تحت هذا الشجرة قطَّ إلاَّ نبي ، ثم قال لميسرة : أفي عينيه حُمـَرة ؟ قال : نعم ، لا تفارقه ، قال : هو نبي ، وهو آخر الأنبياء ، ثم باع سلعته فوقع بينه وبين رجلٍ تلاحٍ ؟ فقال له : احلف بالات والُعزّى . فقال رسول الله  : " ما حلفت بهما قط وإني لأمُر فاعرض عنها " .  فقال الرجل: القول قولك، ثم قال لميسرة: هذا والله نبي تجده أحبارنا منعوتاً في كتبهم وكان ميسرة إذا كانت الهاجرة واشتد الحر يرى ملكين يُظلان رسول الله  من الشمس ، فوعى ذلك كله ميسرة . وكان الله قد ألقى عليه المحبة من ميسرة ، فكان كأنه عبد له ، وباعوا تجارتهم ، وربحوا ضعف ما كانوا يربحون ، فلما رجعوا فكانوا بَمرَّ الظهران ، قال ميسرة: يا محمد ، انطلق إلى خديجة فأخبرها بما صنع الله لها على وجهك ، فإنها تعرف لك ذلك فتقدم رسول الله  حتى دخل مكة في ساعة الظهيرة وخديجة في عُلية لها ، فرأت رسول الله  وهو على بعيره ، وملكان يظلان عليه ، فأرته نساءها فعُجبنَّ لذلك ، ودخل عليها رسول الله  ، فخبرها بما ربحوا في وجههم ، فسرت بذلك ، فلما دخل ميسرة عليها أخبرته بما رأت ، فقال ميسرة: قد رأيت هذا منذ خرجنا من الشام ، واخبرها بما قال الراهب نسطور ، وبما قال الآخر الذي خالفه في البيع ، وقدم رسول الله  بتجارتها فربحت ضعف ما كانت تربح وأضعفت له ضعف ما سمت له . 1

ذكر زواج النبي  من خديجة رضي الله عنها :
قلت : أعُجبت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها برسول الله  , بعد أن رأت ما رأته وسمعت ما سمعته ، ولا ريب أن ذلك جعلها ترغب فيه ، وتتمنى الزواج بخير خلق الله محمد  .
ذكر الحافظ أبو حاتم البستي رحمه الله تعالى : فلما أخبرها ميسرة بما أخبرها بعثت إلى رسول الله  وقالت : إني قد رغبت فيك وفي قرابتك ، وفي أمانتك وحسن خلقك وصدق حديثك ، ثم عرضت عليه نفسها ، وكانت خديجة يومئذٍ أوسط نساء قريش نسباً ، وأعظمهنَّ شرفاً وأكثرهنَّ مالاً ، فلما قالت ذلك لرسول الله  ذكر ذلك لأعمامه ، فخرج معه حمزة بن عبد المطلب ، عمه حتى دخل على خويلد بن أسد ، فخطبها إليه فزوجها من رسول الله  . 1
وفي رواية أخرى : عن نفيسة بنت أمية أخت يعلى بن أمية ، سمعتها تقول: كانت خديجة ذات شرف ومال كثير وتجارة ، تبعث إلى الشام فيكون عيرها ، كعامة عير قريش ، وكانت تستأجر الرجال وتدفع المال مضاربة ، فلما بلغ رسول الله خمساً وعشرين سنة ، وليس له اسم بمكة إلاَّ الأمين , أرسلت إليه خديجة بنت خويلد تسأله الخروج إلى الشام في تجارتها مع غلامها ميسرة ، وقالت : أنا أعطيك ضعف ما أعطي قومك ، ففعل رسول الله  ، وخرج إلى سوق بُصرى فباع سلعته التي أخرج ، واشترى غيرها ، وقدم بها ، فربحت ضعف ما كانت تربح ، فأضعفت لرسول الله  ضعف ما سمّت له ، قالت  نفيسة : فأرسلتني إليه دسيساً أعرض عليه نكاحها فقبل ، وأرسلت إلى عمها عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصي فحضر ، ودخل رسول الله   في عمومته فزوجه أحدهم .
وقال عمرو بن أسد في هذا: البضع لا يقرع أنفسه فتزوجها رسول الله  مرجعه من الشام وهو ابن خمس وعشرين سنة .2
قلت : رواية أبو حاتم في زواج خويلد بن أسد ابنته خديجة ليس بشيء وسنوضح ذلك في موضعه إن شاء الله تعالى .
وفي رواية أخرى عنها أيضاً قالت : كانت خديجة بنت خويلد ، امرأة حازمة جلده شريفة ، مع ما أراد الله بها من الكرامة والخير وهي يومئذٍ أوسط قريش نسباً , وأعظمهم شرفاً , وأكثرهم مالاً , وكل قومها كان حريصاً على نكاحها لو قدر على ذلك ، قد طلبوها ، وبذلوا لها الأموال , فأرسلتني دسيساً إلى محمد  بعد أن رجع في عيرها من الشام فقلت : يا محمد ، ما يمنعك أن تتزوج ؟
فقال: " ما بيدي ما أتزوج به " قلت: فإن كفيت ذلك، ودُعيت إلى الجمال والمال والشرف والكفاءة ألاَّ تجيب ؟
قال: " فمن هي ؟ " .
قلت : خديجة .
قال : " وكيف لي بذلك ؟ " .
قالت قلت: عليَّ .
قال : " فأنا أفعل " .
فذهبت فأخبرتها، فأرسلت إليه أن ائت لساعة كذا وكذا , وأرسلت إلى عمها عمرو بن أسد ليزوجها فحضر، ودخل رسول الله في عمومته ، فزوجه أحدهم ، فقال عمرو بن أسد : هذا البضع لا يقرى أنفه ، وتزوجها رسول الله  وهو ابن خمس وعشرين سنة ,وخديجة يومئذٍ بنت أربعين سنة ولدت قبل الفيل بخمسة عشرة سنة . 1
قلت : ورسول الله  ولد عام الفيل ، يعني أن أم المؤمنين خديجة  رضي الله عنها ، أكبر من رسول الله  بخمس عشرة سنة .
وفي رواية نقله معتمر بن سليمان قال : سمعتُ أبي يذكر أن أبا مجلز حَّدث أن خديجة قالت لأختها : انطلقي إلى محمد فاذكريني له ، أو كما قلت ، وأن أختها جاءت فأجابها بما شاء الله وأنهم تواطؤوا على أن يتزوجها رسول الله  , وأن أبا خديجة سُقى من الخمر حتى أخذت فيه ، ثم دعا محمداً فزوجه قال : وسُنت على الشيخ حُلة ،  فلما صحي قال : ما هذه الحُلة ؟ فقيل كساكها خُنتك محمد ، فغضب وأخذ السلاح , وأخذ بنو هاشم السلاح ، وقالوا : ما كانت لنا فيكم رغبة، ثم أنهم اصطلحوا بعد ذلك.                                  
قلت : وهذه الرواية ظاهرها البطلان ، فمعلوم إن خويلد بن أسد قد مات قبل الفجار .
ونقل محمد بن عمر وهو الواقدي بغير هذا الإسناد : أن خديجة سقت أباها الخمر حتى ثمل ونحرت بقرة وخلقته بخلوق وألبسته حُلة حبرة ، فلما صحا قال : ما هذا العقير ؟ وما هذا العبير ؟  وما هذا الحبير؟                                                                    قلت : صح أن عمها عمرو بن أسد هو من زوج خديجة رضي الله عنها , وليس كما جاء في هذه الرواية , وما قبلها كذا قال أهل العلم واجمعوا عليه ، فقد روي عن حبر هذه الأمة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ,  قال : أن عمها عمرو بن أسد ، زوجها رسول الله  ، وان أباها مات قبل الفجار . وفي رواية عنه أيضاً: قال : زوج عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصي ، خديجة بنت خويلد النبي  وهو يومئذٍ شيخ كبير ، لم يبق لأسد لصُلبه يومئذٍ غيره ، ولم يلد عمرو بن أسد شيئاً . 1
وروي عن هشام قال : وروي عن جبير بن مطعم : أن عم خديجة عمرو بن أسد زوجها بالنبي  ، وأن أباها مات قبل الفجار .
ثم قال الواقدي : هذا المجتمع عليه عند أصحابنا ، ليس بينهم اختلاف .2

ذكر عمرها حين تزوجت بنبي الله  :
وعمرها رضي الله عنها حين تزوجت بالنبي  أربعون سنة ، وهذا هو المثبت ، وعن عمره فخمسٍ وعشرين سنة ، وهي أسنّ منه بخمسة عشر سنة , ولم يكن  قد نكح قبلها من النساء .

ذكر مهرها رضي الله عنها:
قيل: أن مهرها اثنتي عشرة أوقية وكذلك كان مهور نساء النبي  .
ذكر وليمته  :
ذكر المـُلاَّ في سيرته : أن النبي لما تزوج خديجة رضي الله عنها ذهب ليخرج فقال له : إلى أين يا محمد ، اذهب وأنحر جزوراً , أو جزورين ، وأطعم الناس ، ففعل ذلك  ، وهي أول وليمة أولمها  . 1








ذكر الأولاد والبنات من أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : كان أول ولد من خديجة رضي الله عنها ، القاسم بن رسول الله  وبه كان يكنى .
يقال : أنه مات وهو ابن سنتين , ثم ولدت عبد الله ، وهو الطيب والطاهر ، لأنه ولد بعد الوحي فله ثلاثة أسماء .
ثم ولدت له أكبر البنات وهي زينب بنت رسول الله  ، وأم كلثوم, ورقية ، وفاطمة .
قال عليَّ بن عبد العزيز الجرجاني النسابة: أولاًد رسول الله : القاسم , وهو أكبر أولاده , ثم زينب .
وقال الكلبي: زينب, ثم القاسم, ثم أم كلثوم، ثم فاطمة, ثم رقية, ثم عبد الله، وكان يقال له: الطيب، والطاهر.  قال : وهذا هو الصحيح ، وغيره تخليط . 1
وقال ابن إسحاق : ولدت له خديجة : زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة ، وقاسماً وبه كان يكنى ، والطاهر والطيب ، فأما القاسم والطيب والطاهر فهلكوا بمكة في الجاهلية ، وأما بناته فكلهنَّ أدركنَّ الإسلام ، فأسلمنَّ ، وهاجرنَّ معه  .
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : قول ابن إسحاق مخالف للقول الأول ، وهو قول ابن الكلبي , والخلاف هو في القاسم والطيب والطاهر ، هل هم ثلاثة أولاد أم لا ، كذلك الخلاف في الولد عبد الله ، أذن الخلاف في عدد الأولاد أمَّا البنات فقد اتفقوا أهل السير والأخبار أنهنَّ أربع ، فاطمة ، ورقية ، وزينب ، وأم كلثوم .
قال البيهقي عن الحاكم : قرأت بخط أبي بكر بن أبي خيثمة ، حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري ، قال : أكبر ولده عليه الصلاة والسلام القاسم ، ثم زينب ، ثم عبد الله ثم أم كلثوم ، ثم فاطمة ، ثم رقية .
وكان أول من مات من ولده: القاسم، ثم عبد الله.2
قلت: وقيل: أن عبد الله، هو الطاهر والطيب, سميّ بذلك لأنه ولد في الإسلام والله أعلم.
فقد أختلف العلماء في الذكور من الأولاد ، فروى معمر عن الزهري , قال : زعم بعض العلماء , أنها ولدت له ولداً يسمى الطاهر .
وقال : قال بعضهم : ما نعلمها ولدت له القاسم وبناته الأربع 1
ونقل عقيل عن أبن شهاب وذكر بناته وقال : القاسم والطاهر .
وقال قتادة : ولدت له خديجة غلامين , وأربع بنات : القاسم وبه كان يكنى وعاش حتى مشى ، وعبد الله مات صغيراً .
وذكر الزبير حدثني إبراهيم بن المنذر ، عن ابن وهب عن ابن لهيعة ، عن أبي الأسود محمد بن عبد الله : أن خديجة بنت خويلد ، ولدت لرسول الله  القاسم والطاهر والطيب وعبد الله وزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة  .
وذكر ابن الكلبي: ولد عبد الله في الإسلام وكل ولده منها ولد قبل الإسلام.2

قلت: ولم يذكر الإمام البخاري من الذكور غير القاسم والله أعلم.
ذكر أخبار بنات رسول الله :

قلت: كان لنبي الله أربع بنات من خديجة رضي الله عنها وكلهن أدركن الإسلام واسلمن ، وهاجرن رضي الله عنهم جميعاً .
وحرياً بنا أن نذكر من أخبارهنَّ العطرة , وسيرتهنَّ الحسنة .
فاطمة بنت رسول الله  :
كانت رضي الله عنها، تلقب بالزهراء, وهي أصغر البنات.
 قال عبد الرزاق، عن جُريج قال لي غير واحد: كانت فاطمة أصغر بنات النبي  وأحبهنَّ إليه .
وذكر الواقدي عن مولدها فقال: ولدت فاطمة ، والكعبة تبنى والنبي  ابن خمس وثلاثين سنة ، وبهذا جزم المدائني .
ونقل أبو عمر ، عن عبيد الله بن محمد بن سليمان بن جعفر الهاشمي أنها ولدت سنة أحدى وأربعين من مولد النبي   مولدها قبل البعثة بقليل  ، نحو سنة أو أكثر وهي أسن من عائشة بنحو خمس سنين .
وأخرج الواقدي بسند له ، عن أبي جعفر ، قال : دخل العباس على علي وفاطمة ، وهي تقول أنا أسن منك ، فقال العباس : ولدت فاطمة وقريش تبني الكعبة . 1


ذكر زواجها من علي بن أبي طالب رضي الله عنه:

روي عن علباء بن احمد اليشكري : أن أبا بكر رضي الله عنه خطب فاطمة إلى النبي  فقال : " يا أبا بكر انتظر بها القضاء "
فذكر ذلك أبو بكر لعمر : فقال له عمر : ردك يا أبا بكر ، ثم أن أبو بكر قال لعمر : أخطب فاطمة إلى النبي  ، فخطبها فقال له مثل ما قال لأبي بكر : " انتظر بها القضاء " فجاء عمر إلى أبي بكر فأخبره فقال له : ردك يا عمر .

ثم أن أهل عليَّ قالوا لعلي: أخطب فاطمة إلى رسول اللهفقال : بعد أبي بكر وعمر ؟ فذكروا له قرابته من النبي فخطبها فزوجه النبي  فباع عليَّ بعيراً له وبعض متاعه ، فبلغ أربعمائة وثمانين ، فقال له النبي  " اجعل ثلثين في الطيب وثلثاً في المتاع " .2
وفي رواية : عن الفضل بن دكين حدثنا موسى بن قيس الحضرمي قال: سمعت حجر بن عنبس  قال : وقد كان أكل الدم في الجاهلية ، وشهد مع علي الجمل وصفين ، قال : خطب أبو بكر وعمر فاطمة إلى رسول الله  فقال النبي  " هي لك يا عليّ لست بدجال " يعني لستُ بكذاب وذلك أنه قد كان وعد علياً بها قبل أن يخطب إليه أبو بكر وعمر . 1
ونقل وكيع بن الجراح عن عباد بن منصور قال : سمعت عطاء يقول: خطب عليَّ فاطمة , فقال لها رسول الله  " إن علياً يذكرك " فسكتت فزوجها . 2
ونقل سفيان بن عينية ، عن ابن أبي نجيع ، عن أبيه ، عن رجل سمع علياً يقول : أردتُ أن أخطب إلى رسول الله  بنته فقلت : والله مالي من شيء قال : " وكيف ؟ " .
قال : ثم ذكرت صلته وعائدته فخطبتها إليه ، فقال : " وهل عندك شيء؟ " قلت : لا .
قال : " وأين درعك الحُطمية التي أعطيتك يوم كذا وكذا " .
قال : هي عندي .
قال: " فأعطها إياها "
قال: فأعطها إياها.
قال عكرمة : كان ثمنها أربعة دراهم 3
ويروى: أنه أصدق فاطمة رضي الله عنها، درعاً من حديد، وجرد وبرد.
ويروى أيضاً : إن علياً رضي الله عنه تزوج فاطمة على إهاب كبش وجرد .
ونقل وكيع بن الجراح ، عن المنذر بن ثعلبة عن علباء بن أحمد اليشكري: أن علياً تزوج فاطمة ، فباع بعيراً له بثمانين وأربعمائة درهم ، فقال النبي : " اجعلوا ثلثين في الطيب وثلثاً في الثياب " .

وذكر الهيثمي في " المجمع " عن علياً رضي الله عنه قال : خَطبتُ إلى النبي  ابنته فاطمة ، فباع عليَّ رضي الله عنه درعاً له , وبعض ما باع من متاعه فبلغ أربعمائة وثمانين درهماً , وأمر النبي  أن يجعل ثلثيه في الطيب ، وثلثاً في الثياب ، ومج في جرة من ماء فأمرهم أن يغسلوا به ، قال : وأمرها أن لا تسبقه برضاع ولدها ، قال : فسبقته برضاع الحسين ، وأما الحسن فإنه  وضع في فيه شيئاً لا ندري ما هو فكان أعلم الرجلين .  
وأخرج الدولابي في «  الذرية الطاهرة » بسند جيد ، عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال : قال رسول الله  ليلة بنى عليَّ بفاطمة : " لا تحدث شيئاً حتى تلقاني " .
فدعا بماء فتوضأ منه , ثم أفرغه عليهما , وقال : " اللهم بارك فيهما وبارك عليهما وبارك لهما في نسلهما " .
قلت : فولدت الحسن والحسين رضي الله عنهم.                

ذكر مناقب فاطمة بنت رسول الله  :
ذكر الإمام أحمد في مسنده : عن زر بن حبيش عن حذيفة هو ابن اليمان أن أمه قالت : متى عهدك برسول الله  ؟ فقال : مالي عهد منذ كذا ، فهمت أن تنال مني ، فقلت : دعيني فإني أذهب فلا أدعه حتى يستغفر لي ويستغفر لك ، وصليت معه المغرب ثم قام يصلي ، حتى صلى العشاء ثم خرج فخرجتُ معه ، فإذا عارض قد عرض له ، ثم ذهب فرآني فقال : " حذيفة ؟ " فقلت : لبيك يا رسول الله قال : " هل رأيت العارض الذي عرض لي ؟ " فقلت : نعم .قال : " فإنه ملك من الملائكة استأذن ربه ليسلم عليَّ . وبشرني أن الحسن والحسين سيدا شباب الجنة وإن فاطمة بنت محمد  نساء أهل الجنة "  1
وذكر مسلم رحمه الله تعالى  : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : مرض رسول الله  فجاءت فاطمة ، فأكبت على رسول الله  فسارَّها فبكت ، ثم أكبت عليه فسارَّها فضحكت فلما توفي رسول الله  سألتها فقالت : لما أكبت عليه أخبرني أنه ميت من وجعه ذلك ، فبكيتُ ثم أكبت عليه فأخبرني أني أسرع أهله لحوقاً , وإني سيدة نساء أهل الجنة , إلاَّ مريم بنت عمران , فرفعت راسي فضحكت . 2
وذكر الشيخان رحمهما الله تعالى : من حديث المسور بن مخرمة أن النبي  قال : " فاطمة بضعة مني ، من أغضبها أغضبني " . 3
وذكر البخاري رحمه الله تعالى : من حديث المسور بن مخرمة قال : سمعت رسول الله  يخطب وأنا يومئذ محتلم أن فاطمة مني " . 4

ذكر وفاتها رضي الله عنها :
توفيت فاطمة رضي الله عنها ، بعد وفاة نبي الله  بسته أشهر وهذا القول هو الأشهر والصحيح إن شاء الله تعالى . وهو قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
وهناك أقوال آخرى غير ذلك فقد قيل: بعد وفاة نبي الله  بثلاثة أشهر وقيل: أربعة أشهر , وقيل شهرين , وهذه أقوال ليست بثبت والله أعلم وأحكم.

ذكر وصيتها وغسلها :
أخرج ابن سعد واحمد بن حنبل من حديث أم رافع ، قالت : مرضت فاطمة , فلما كان اليوم الذي توفيت , قالت لي : يا أمه اسكبي لي غسلاً , فاغتسلت كأحسن ما كانت تغتسل , ثم لبست ثياباً لها جدداً , ثم قالت: اجعلي فراشي وسط البيت , فأضحت عليه , واستقبلت القبلة وقالت : يا أمه أني مقبوضة الساعة وقد اغتسلت فلا يكشفن لي أحد كفناً فماتت فجاء عليَّ فأخبرته فاحتملها ودفنها بغسلها ذلك .
قال الذهبي رحمه الله تعالى: هذا منكر.
قلت : نعم , ليس بحجه فإسناده ضعيف .
وعن أم جعفر : أن فاطمة قالت : لأسماء بنت عميس : أني استقبح ما يُصنع بالنساء , يُطرحُ على المرأة الثوب فيصفها . قالت : يا ابنة رسول الله ألاَّ أرُيكِ شيئاً رأيته بالحبشة ؟ فدعت بجرائد رطبة فحنتها ثم طرحت عليها ثوباً . فقالت فاطمة : ما أحسن هذا وأجمله ! إذا مت فغسليني أنت وعليَّ ولا يدخلنَّ أحَدُ عليَّ.
فلما توفيت جاءت عائشة لتدخل فقالت أسماء: لا تدخلي فشكت إلى أبي بكر، فجاء فوقف على الباب فكلم أسماء فقالت: هي أمرتني, قال: فاصنعي ما أمرتك, ثم انصرف.

قال ابن عبد البَّر رحمه الله تعالى: هي أول من غطى نعشها في الإسلام على تلك الصفة.1  

وذكر ابن سعد, من طريق محمد بن موسى: أن علياً غسل فاطمة. 2

وعن عمرة قالت: صلى العباس على فاطمة ونزل هو وعليَّ والفضل بن عباس في حفرتها. 3
قلت: وهناك روايات تقول: أن أبا بكر رضي الله عنه صلى على فاطمة رضي الله عنها، والله أعلم.
وعن تاريخ وفاتها رضي الله عنها : وهو قول الواقدي كما أخرجه ابن سعد في الطبقات وقال : وهو الثبت عندنا وتوفيت ليلة الثلاثاء بثلاثة خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة ، وهي ابنة تسع وعشرين أو نحوها . 4










زينب بنت رسول الله :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : وهي أكبر بنات النبي  , تزوجها ابن خالتها أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد فياض بن قصي وذلك قبل النبوة  .
وكانت أول بنات النبي تُزوج .

وأم أبي العاص : هي هالة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي خالة زينب بنت رسول الله  وولدت زينب لأبي العاص علياً وأمامة امرأة , فتوفي عليَّ  وهو صغير , وبقيت أمامة فتزوجها عليَّ بن أبي طالب بعد موت فاطمة بنت رسول الله  . 1
ذكر إسلام زينب بنت رسول الله  :
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : أسلمت زينب رضي الله عنها وآمنت بما جاء به النبي  من ربه ثم إنها هاجرت إليه بأمر النبي  .
وأمَّا أبو العاص بن الربيع , فإنه أبى أن يسلم , فكان ممن شهد بدراً في صفوف المشركين يومئذٍ , فـأُسر على يد عبد الله بن جبير بن النعمان الأنصاري , فلما بعث أهل مكة في فداء أساراهم قدم في فداء أبو العاص بن الربيع , أخوه عمرو بن الربيع , وبعث معه زينب بنت رسول الله  وهي يومئذٍ بمكة ، بقلادة لها , كانت لخديجة بنت خويلد , من جزع ظفار , وظفار جبل باليمن ، وكانت خديجة بنت خويلد أدخلتها بتلك القلادة على ابن خالتها , أبو العاص بن الربيع حين بنى بها , فبعثت بها في فداء زوجها أبي العاص .

فلما رأى النبي  القلادة عرفها ، ورق لها وذكر خديجة وترحم عليها وقال : " إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها ، وتردوا إليها متاعها فعلتم " . قالوا: نعم يا رسول الله فأطلقوا أبا العاص بن الربيع وردوا على زينب قلادتها وأخذ النبي  على أبي العاص أن يخلي سبيلها إليه فوعده ذلك  ففعل . 2
وذكر معروف بن الخربوذ المكي قال : خرج أبو العاص بن الربيع في بعض أسفاره إلى الشام فذكر امرأته زينب بنت رسول الله  فانشأ يقول :
ذكر زينب لما وّركت إرما        
                                     فقلت سقيا شخصٍ يسكن الحرما
بنت الأمـــين جـزاها الله صـــالحـــــةً
                    وكــــل بعـــلٍ يثـــني بالــــذي علمــــا

ذكر إسلام أبا العاص بن الربيع :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :وكان أبا العاص بن الربيع قد أسلم وفي إسلامه قصة .
كان قد خرج إلى الشام في عير لقريش , وبلغ رسول الله  أن تلك العير قد أقبلت من الشام , فبعث زيد بن حارثة في سبعين ومائة راكب , فلقوا العير بناحية العيص , في جماد الأولى سنة ست من الهجرة , فأخذوها وما فيها من الثقال واسروا ناساً ممن كان في العير ، منهم أبو العاص بن الربيع , فلم يعد أن جاء المدينة فدخل على زينب بنت رسول الله بسحر وهي امرأته , فأستجارها فأجارته , فلما صلى رسول الله  الفجر , قامت على بابها فنادت بأعلى صوتها : إني قد أجرت أبا العاص بن الربيع , فقال رسول الله  " أيها الناس هل سمعتم ما سمعت؟ قالوا : نعم . قال :         " فوالذي نفسي بيده ما علمتُ بشيء مما كان حتى سمعتُ الذي سمعت المؤمنون على من سواهم يجير عليهم أدناهم وقد أجرنا من أجارت " . فلما انصرف النبي  إلى منـزله دخلت عليه زينب , فسألته أن يرد على أبي العاص ما أخذ منه , ففعل وأمرها أن لا يقربها , فإنها لا تحلُ له ما دام مشركاً . ورجع أبا العاص رضي الله عنه إلى مكة , فأدى إلى كل ذي حق حقه , ثم أسلم ورجع إلى النبي  مسلماً مهاجراً في المحرم سنة سبع من الهجرة , فرد عليه النبي  زينب بذلك النكاح الأول .
وفاة زينب رضي الله عنها :
وتوفيت زينب بنت رسول الله  في أول سنة ثمانية من الهجرة وكانت أم أيمن  واسمها بركة ، ممن غسل زينب , وسودة بنت زمعة وأم سلمه زوج رسول الله  .

ذكر رقية بنت رسول  الله  :
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كانت رقية رضي الله عنها أولاً تحت عتبة بن أبي لهب ، وأختها أم كلثوم كانت تحت عتيبة بن أبي لهب , فلما نزلت  تبت يد أبي لهب قال لهما أبوهما : أبو لهب وأمهما حمالة الحطب وهي[ جميلة ] : فارقا ابنتي محمد  وقال أبو لهب عدو الله : رأسي من رأسيكما حرام إن لم تفارقا ابنتي محمد ففارقاهما فتزوج الصحابي الجليل والخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه رقية بنت رسول الله  في الجاهلية فولدت له عبد الله بن عثمان وقد كان به يكنى أول مرة حتى كني بعد بعمرو بن عثمان وبكل كان يكنى , ثم توفيت رقية رضي الله عنها زمن بدر , فتخلف عثمان رضي الله عنه على دفنها , فذلك الذي منعه أن يشهد معركة بدر , وكانت هي وزوجها عثمان قد هاجرا إلى أرض الحبشة .
وقيل: أن أول من هاجر إلى الله تعالى بأهله, عثمان بن عفان.1
قال ابن شهاب : فتزوج عثمان رقية بمكة , وهاجرت معه إلى أرض الحبشة , وولدت له هناك ابناً فسماه عبد الله , فكان يكنى به .
وقال مصعب : وولد له من رقية بنت رسول الله  غلام سماه عبد الله , واكتنى به , فبلغ الغلام ست سنين , فنقر عينه ديك , فتورم وجهه ومرض ومات . 1
وقيل: بل توفي عبد الله بن عثمان في جماد الأولى, سنة أربعة من الهجرة، وهو ابن ست سنين, وصلى عليه رسول الله  .
ونزل في حفرته أبوه عثمان بن عفان رضي الله عنه.
قال أبو عمر بن عبد البرَّ: لا خلاف بين أهل السيرة, أن عثمان بن عفان, إنما تخلف عن بدر على امرأته رقية بنت رسول الله  , وأنه ضرب له بسهمه وأجره , وكانت بدر في رمضان , من السنة الثانية للهجرة .
قلت: ذلك حين مرضت رقية رضي الله عنها، وهو المرض الذي توفيت فيه, وكان ذلك بعد قدوم زيد بن حارثة رضي الله عنه المدينة بشيراً بفتح بدر.
وأخرج الطبراني في " الكبير " والأوسط " من حديث ابن عباس  قال : لما عزى رسول الله بابنته رقية قال : " الحمد لله ، دفنُ البنات المكرمات". 2











أم كلثوم بنت رسول الله :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كنا قد ذكرنا في موضع سابق , أنها كانت تحت عُتيبة بن أبي لهب ثم فارقها , ولدت أم كلثوم قبل فاطمة ورقية رضي الله عنهم فيما ذكره مصعب , وخالفه أكثر أهل العلم بالأنساب والأخبار في ذلك , والاختلاف في الصغرى , من بنات رسول الله  .
لكن أهل السير والأخبار لم يختلفوا في أن عثمان بن عفان قد تزوج أم كلثوم بعد وفاة رقية , ولذلك سُميَّ بذي النورين , لزواجه ببنتي رسول الله  , وكان نكاحه بأم كلثوم في ربيع الأول , وبنى عليها في جمادي الآخر من السنة الثالثة من الهجرة , وكانت أم كلثوم قد توفيت في سنة تسع من الهجرة . وصلى عليها أبوها رسول الله  .
ونزل في حفرتها عليَّ, والفضل بن عباس , وأسامة بن زيد , رضي الله عنهم .
ويروى أن أبا طلحة الأنصاري رضي الله عنه استأذن رسول الله  أن ينزل معهم في قبرها فإذن له وغسلتها أسماء بنت عُميس ، وصفية بنت عبد المطلب , وهي التي شهدت أم عطية غُسلها , وحكت قول رسول الله  : " اغسلنها ثلاثة أو خمساً أو أكثر من ذلك " الحديث .1
وذكر أحمد في مسنده بسند صحيح من حيث أنس بن مالك رضي الله عنه : رأيت النبي   جالساً على قبرها – يعني أم كلثوم - وعيناه تدمعان فقال : " فيكم أحدُ لم يقارِف الليلة " ؟ . فقال أبو طلحة : أنا ، قال : " انزل " . 2







عود إلى سيرة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها :

أم المؤمنين خديجة تخبر ورقة بما سمعت من ميسرة :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كانت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بعد ما سمعت من ميسرة ما سمعت ، ذكرت ذلك كله لا بن عمها ، ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي – وكان ابن عمها هذا نصرانياً ، قد تتبع الكتب , وعلم من علم الناس – ما ذكر لها غلامها ميسرة من قول الراهب نسطور ، وما كان يرى منه إذ كان الملكان يظلانه فقال ورقة : لئن كان هذا حقاً يا خديجة ، إن محمداً لنبي هذه الأمة ، قد عرفت أنه كائن لهذه الأمة نبي ينُتظر , هذا زمانه أو كما قال : فجعل ورقة يستبطئ الأمر ويقول : حتى متى ؟  وقال في ذلك :
لججت وكنت في الذكرى لجوجاً
لهم طالما ما بعث النشيجا

ووصفٍ من خديجة بعد وصف

فقد طال انتظاري يا خديجا

ببطن المكتَّـْينِ على رجائي

حديثك أن أرى منه خروجا

بما خبَّرتنا من قول قـَِسْ

من الرُهبانِ أكرهُ أن يعوجُا

بأن محمداً سيسود قوماً

ويخصِمُ من يكون له حجيجا

ويظهر في البلاد ضياء نور

يقوم به البرية أن تموجا

فيلقى من يحاربه خساراً

ويلقى من يسالمه فلوجاً

فيالتنـي إذا ما كان ذالكم

شهدت وكنت أولهم ولوجا

ولوجاً في الذي كرهت قريش

ولو عجب بمكتها عجيجا

أرُجىَ في الذي كرهت قريش

إلى ذي العرش أن سَفلوا عروجا

وهل أمر السفالة غير كفرٍ

بمن يختار من سمك البروجا

فإن يبقوا أوبق يكن أمور

يضج الكافرون لها ضجيجا

وإن أهلِك فكل فتى سيلقى

من الأقدار متلفةً خروجا




وقال ورقة بن نوفل فيما رواه يونس بن بكير عن ابن  إسحاق عنه:
أتبكرُ أم أنت العشية رائح
             وفي الصدر من إضمارك الحزن قادح  

لفُرقة قومٍ لا أحبُّ فراقهم
        كأنك عنهم بعد يومين نازح

وأخبار صدق خبرت عن محمد

           بخبرها عنه إذا غاب ناصح

أتاك الذي وجهت يا خير حُرةَّ

          بغور بالنجدين حيث الصحاصح

إلى سوق بُصرى في الركاب التي غدت
         وهن من الأحمال قعص دوالح

فيخبرنا عن كل خبر بعلمه

وللحق أبواب لهن مفاتح

بأن ابن عبد الله أحمد مرسل

إلى كل من ضمت عليه الأباطح

وظني به أن سوف يبعث صادقاً

كما أرسل العبدان هود وصالح

وموسى وإبراهيم حتى يرى له

بهاء ومنشور من الذكر واضح

ويتبعه حيا لؤي وغالب

شبابهم وإلاَّ يشبون الحجاحج

فإن ابقَ حتى يدرك الناس دهره

فإني به متبشر الودَّ فارح

وإلاَّ فإني يا خديجة فاعلمي

عن أرضك في الأرض العريضة سائح 1

بدء الوحي وتثبيت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها رسول الله  :
ذكر البخاري في صحيحه : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت : أول ما بُدئ به رسول الله  من الوحي الرؤيا الصالحة في  النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه وهو- التعبد – الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال : اقرأ  ، قال " ما أنا بقارئٍ " قال : فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال : اقرأ قلت : " ما أنا بقارئ " فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت " ما أنا بقارئٍ " فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال :  اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ  [العلق1-3] فرجع بها رسول الله  يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد ، فقال: " زملوني ، زملوني " فزملوه حتى ذهب عته الروع فقال لخديجة – واخبرها الخبر- : " لقد خشيت على نفسي " فقالت له خديجة : كلا والله ما يُحزنك الله أبداً , إنك لتصل الرحم , وتحمل الكل , وتكسب المعدوم , وتقري الضيف , وتعين على نوائب الحق , فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة , وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية , وكان يكتب الكتاب العبراني , فيكتب من الإنجيل بالعبرانية , ما شاء الله أن يكتب وكان شيخاً كبيراً قد عمى ، فقالت له خديجة : يا ابن عم اسمع من ابن أخيك فقال له ورقة : يا ابن أخي ماذا ترى ؟ فأخبره رسول الله  خبر ما رأى ، فقال له ورقة هذا الناموس الذي نزل الله على موسى يا ليتني فيها جذع ، ليتني أكون حياً إذ يخرجك قومك ، فقال رسول الله : " أو مخرجي هم؟ "
قال : نعم , لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلاَّ عودي ، وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً , ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي . 1

وذكر البخاري أيضاً في رواية أخرى : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: فرجع النبي إلى خديجة يرجف فؤاده ، فانطلقت به إلى ورقة بن نوفل – وكان رجلاً تنصر , يقرأ الإنجيل بالعربية , فقال ورقة : ماذا ترى ؟ فأخبره فقال ورقة : هذا الناموس الذي انزل الله على موسى وان أدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً ، الناموس : صاحب السر الذي يطلعه بما يستره عن غيره . 2
قال بن إسحاق : وحدثني إسماعيل بن أبي حكيم مولى آل الزبير : انه حدث عن خديجة رضي الله عنها أنها قالت لرسول الله r أي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ؟ قال : نعم , قالت : فإذا جاءك فأخبرني به , فجاءه جبريل عليه السلام كما كان يصنع , فقال رسول الله  لخديجة: يا خديجة هذا جبريل قد جاءني. قالت : قم يا ابن عم فاجلس على فخذي اليسرى قال فقام رسول الله  فجلس عليها ، قالت : هل تراه ؟ قال : نعم ، قالت : فتحول فاجلس على فخذي اليمنى , فقالت : هل تراه ؟ قال: نعم, قالت: فتحول واجلس في حجري, قال: فتحول رسول الله  فجلس في حجرها , قالت : هل تراه ؟ , قال : نعم , قال : فتحرست وألقت خمارها ورسول الله  جالس في حجرها ثم قالت له: هل تراه ؟ قال: لا , قالت: يا ابن عم اثبت وابشر فو الله أنه لملك , وما هذا بشيطان . 1

وقال ابن إسحاق : وقد حدثت عبد الله بن حسن 2، هذا الحديث فقال: قد سمعت أمي فاطمة بنت حسين ، تُحدث بهذا الحديث عن خديجة إلاَّ أني سمعتها تقول : أدخلت رسول الله  بينها وبين درعها فذهب عند ذلك جبريل فقالت لرسول الله  :أن هذا لملك وما هو بشيطان . 3

ذكر أول من آمن بالله ورسوله أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها:
قال الشيخ عز الدين بن الأثير صاحب كتاب « الكامل في التاريخ » : أول خلق الله أسلم بإجماع المسلمين- يعني أم المؤمنين خديجة  - .
 قلت: نعم فلم يكن أحد يعلم بأمر ما ينزل على نبي الله  غير زوجته أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ,ثم ورقة بن نوفل , فإنه مات بعد .
قال ابن إسحاق : وآمنت به خديجة بنت خويلد رضي الله عنها , وصدقت بما جاءه من الله تعالى ، ووازرته وكانت أول من آمن بالله ورسوله وصدق بما جاء منه فخفف الله بذلك عن نبيه  لا يسمع شيئاً مما يكرهه من رَّد عليه وتكذيب له ، فيحزنه ذلك إلاَّ فرج الله عنه بها إذا رجع إليها تثبته , وتخفف عليه , وتصدقه , وتهون عليه أمر الناس رضي الله عنها. 1

والزهري وقتادة وموسى بن عقبة وابن إسحاق والواقدي وسعيد بن يحيى قالوا: أول من آمن بالله ورسوله , خديجة وأبو بكر , وعليَّ .












ثناء النبي  على أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها:

قلت : كان النبي  كثير ما يثني على أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ، بل كان يكثر من الاستغفار لها ، قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : كان رسول الله إذا ذُكر خديجة لم يكد يسأم من ثناء عليها ، واستغفارٍ لها فذكرها يوماً ، فحملتني الغيرة فقلت : لقد عوضك الله من كبيرة السن , قالت : فرأيته غضب غضباً أسقطت في خلدي 2وقلت في نفسي: اللهم إن ذهبت غضب رسولك عني لم أعد أذكرها بسوء , فلما رأى النبي  ما لقيت قال: " كيف قلتِ " ؟ والله لقد آمنت بي إذ كذبني الناس , وآوتني إذ رفضني الناس , ورزقت منها الولد وحرمننه مني " . قالت : فغدا وراح عليَّ شهراً.1

وذكر العراقي في "طرح التثريب "عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وفيه " ما أبدلني الله بها - أي خديجة رضي الله عنها - خيراً منها لقد آمنت بي حين كفر الناس , وصدقتني حين كذبني الناس وأشركتني في مالها حين حرمني الناس , ورزقني الله ولدها , وحرمني ولد غيرها " فقلت : [ أي عائشة رضي الله عنها] : والله لا أعاتبك فيها بعد اليوم .2
تبشير أم المؤمنين خديجة ببيت في الجنة :
ذكر مسلم  3من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على امرأةٍ ما غرت على خديجة , ولقد هلكت قبل أن يتزوجني بثلاث سنين لما كنت أسمعه يذكرها , ولقد أمره ربه عز وجل أن يبشرها ببيت من قصب 4 في الجنة وإن كان ليذبح الشاة ثم يهديها إلى خلائلها.
وذكر مسلم : عن أبي زرعه قال : سمعت أبا هريرة قال : أتى جبريل النبي  فقال : يا رسول الله هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني وبشرها ببيتٍ في الجنة من قصبٍ لا صخبٍ فيه ولا نصب .
قال أبو يكر [ بن أبي شيبة ] في روايته : عن أبي هريرة ولم يقل : سمعتُ ولم يقل في الحديث : ومني .5
وذكر مسلم : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : بشر رسول الله  خديجة بنت خويلد ببيتٍ في الجنة . 1
وذكر مسلم : من حديث إسماعيل بن أبي خالد قال : قلت لعبد الله ابن أبي أوفى : أكان رسول الله  بشر خديجة ببيتٍ في الجنة قال : نعم ، بشرها ببيت في الجنة من قصبٍ لا صخبٍ فيه ولا نصب .

ذكر بره صدائق أم المؤمنين خديجة بعد موتها :
ذكر البخاري : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على أحدٍ من نساء النبي  ما غرتُ على خديجة وما رأيتها ولكن كان النبي  يكثر ذكرها , وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة فربما قلت له : كأنه لم يكن في الدنيا إلاَّ خديجة فيقول : " إنها كانت وكانت وكان لي منها ولد " .2
وذكر مسلم : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرتُ على نساء النبي إلاَّ على خديجة , وإني لم أدركها, قالت : وكان رسول الله إذا ذبح الشاة فيقول : " أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة " قالت : فأغضبته يوماً فقلت : خديجة ؟ فقال رسول الله : " إني قد رُزقتُ حُبها " .3

ذكر أنها من خيرة نساء العالمين وسيداتهن :
وذكر مسلم : من حديث عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما قال : سمعت علياً بالكوفة يقول سمعت رسول الله  يقول : " خير نسائها مريم بنت عمران , وخير نسائها خديجة بنت خويلد " .
وذكر الترمذي : من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي  قال : " حسبك من نساء العالمين , مريم بنت عمران , وخديجة بنت خويلد , وفاطمة بنت محمد , وآسية امرأة فرعون " .1
ذكر النبي  خديجة :
وذكر البخاري : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: استأذنت هالة بنت خويلد , أخت خديجة على رسول الله  فعرف استئذان خديجة فارتاع لذلك , فقال: " اللهم هالة " , قالت : فغرتُ فقلت : ما تذكر من عجوز من عجائز قريشٍ حمراء الشدقين هلكتي في الدهر , قد أبدلك الله خيراً منها . 2

ذكر صلاة أم المؤمنين خديجة مع النبي  سراً:
قال ابن إسحاق : وكانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله , وصدق بما جاء به , ثم أن جبريل أتى رسول الله  حين افترضت عليه الصلاة , فهمز له بعقبة في ناحية الوادي , فانفجرت له عين من ماء زمزم , فتوضأ جبريل ومحمد عليهما السلام ، ثم صلى ركعتين وسجد أربع سجدات ثم رجع النبي  وقد اقر الله عينه وطابت نفسه , وجاءه ما يحب من الله , فأخذ يد خديجة حتى أتى بها إلى العين , فتوضأ كما توضأ جبريل , ثم ركع ركعتين , وأربع سجدات , ثم كان هو وخديجة يصليان سراً .

قال ابن كثير : صلاة جبريل هذه غير الصلاة التي صلاها به عند البيت مرتين فبين له أوقات الصلوات الخمس أولها وآخرها ، فإن ذلك كان بعد فرضيتها ليلة الإسراء .1

ذكر عيادة النبي  لخديجة رضي الله عنها :
روى الزبير بن بكار : من حديث عبد العزيز بن أبي رواد قال: دخل رسول الله على خديجة في مرضها الذي ماتت فيه فقال لها " بالكره مني أثني عليك يا خديجة وقد يجعل الله في الكره خيراً كثيراً أما علمت أن الله تعالى زوجني معك في الجنة ، مريم بنت عمران , وكلثم أخت موسى , وآسية امرأة فرعون "  فقالت : وقد فعل ذلك يا رسول الله ؟ قال : " نعم"  , قالت : بالرفاء والبنين 2.


ذكر وفاة ا المؤمنين خديجة رضي الله عنها :
قال أبو عبيدة معمر بن المثنى : توفيت خديجة قبل الهجرة بخمس سنين , وقيل : أربع سنين .
وقال عروة وقتادة : توفيت قبل الهجرة بثلاث سنين وهذا هو الصواب.
وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : توفيت خديجة قبل أن تفرض الصلاة.
قلت: توفيت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بعد وفاة عم النبي  أبو طالب بثلاثة أيام , وهذا قول البيهقي حيث قال : بلغني إن خديجة توفيت بعد موت أبي طالب بثلاثة أيام .

وكان وفاتها رضي الله عنها في شهر رمضان سنة عشرة من النبوة ودفنت بالحجون .1
وقيل: أن عمرها خمساً وستين سنة, وقيل: أربع وستين سنة, ونزل نبي الله  في حفرتها , ولم يكن يومئذٍ سنّة الجنازة الصلاة عليها .
وسمي ذاك العام بعام الحزن , لوفاة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها , وأبي طالب بن عبد المطلب .








خاتمة الكتاب
قال المعتصم بالله أبو الحسن تركي بن الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه: هذا ما تيسر لي بفضل الله تعالى , تأليف كتاب سيدة نساء العالمين أم القاسم خديجة بنت خويلد  رضي الله عنها، وكان الفراغ منه فجر الجمعة مع الأذان , في الثاني والعشرين من رجب الفرد من شهور سنة تسع وعشرين وأربعمائة وألف من هجرة نبي الله  .
والحمد الله وحده
وصلى الله على نبينا محمد
وآله وصحبه
وسلم تسليماً كثيراً.




تأليف:

المعتصم بالله
أبو الحسن تركي بن الحسن الدهماني




سيدة نساء العالمين

أم القاسم خديجة بنت خويلد
<
تأليف:

المعتصم بالله
أبو الحسن تركي بن الحسن الدهماني










T













K

رب يسر إتمامه
خـطـبــــة الكــتاب

الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراًَ طيباً مباركاً فيه، كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.

وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً أبا القاسم رسول الله ، سيد الأولين والآخرين وخاتم النبيين والمرسلين وإماما للمتقين ، صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين ، وأزواجه أمهات المؤمنين , وصحبه الغر الميامين  أما بعد : فهذا كتاب نافع إن شاء الله تعالى وأسميته :
  سيدة نساء العالمين أم القاسم خديجة بنت خويلد رضي الله عنها 
وكنت من قبل قد عملت كتاباً في سيرة أم المؤمنين شيخة نساء عصرها عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها وعن أبيها , والموسوم  بالسيرة المعطرة في مناقب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
ولا ريب أن في سيرة السيدة أم المؤمنين خديجة فيه ما لابد من معرفته ، وهو أنها أول من آمنت من الناس بنبوة زوجها ، بل كانت بجانبه عندما نزل عليه الوحي ، ومناقبها وفضائلها جمة سنتعرف عليه إن شاء الله تعالى في هذا الكتاب اللطيف العظيم الشأن .

فإنها كانت نعم الزوجة، وقفت معه حين كفر الناس به، وأنفقت عليه من مالها حين تركه الناس, فبحق أن تكون سيدة نساء العالمين في الجنة رضي الله عنها.

أسال الله تعالى بمنه وكرمه أن ينفع بهذا الكتاب، وان يغفر لجامعه وسامعه ومطالعه وللمسلمين آمين.



المعتصم بالله
أبو الحسن تركي الدهماني
الأحد ست عشر من رجب الفرد
سنة تسع وعشرين وأربعمائة وألف من هجرة المصطفى



bbb

ذكر اسمها ونسبها :
هي أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العُزى بن قصي بن كلاب القرشية الأسدية .
ذكر مولدها :
ولدت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها سنة ثمان وستين قبل هجرة رسول الله .  ويوافق هذا سنة ست وخمسين وخمسمائة من ميلاد النبي عيسى عليه السلام.
ذكر لقبها في الجاهلية :
قال الزبير بن بكار رحمه الله تعالى: " وكانت تدعى في الجاهلية :
(( الطاهرة )) .
ذكر كنيتها في الجاهلية :
كانت رضي الله عنها تكنى أم هندٍ في الجاهلية.


ذكر أمها وأبيها :
واسم أمها " فاطمة بنت زائدة بن الأصم حبيب بن هرم بن رواحه بن حجر بن عبد معيص بن عامر بن لؤي .
وأبيها كان من الفرسان في الجاهلية وهو خويلد بن أسد بن
عبد العزى بن قصي بن كلاب من قريش .
كان يلقب بأبي الخسف ، قال يحيى بن عروة بن الزبير بن العوام وهو من حفدته : أب لي ، آبي الخسف لو تعلمونه وفارس معروف رئيس الكتائب.
ذكر من تزوجها قبل النبي :
قلت : لا خلاف في أن أم المؤمنين خديجة  قد تزوجت قبل نبي الله أثنين من الرجال ، ولكن الخلاف في أيهما أول من تزوجها.
فقد ذكر الزبير بن بكار رحمه الله تعالى : وكانت عند أبي هالة بن زرارة بن النباش بن عدي التميمي أولاً .
ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق ابن عائذ بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، ثم خلف عليها رسول الله .
قلت: وهذا قول ابن عبد البرّ .1  ووافقه في ذلك ابن إسحاق رحمه الله تعالى.
وذكر علي بن عبد العزيز الجرجاني: كانت خديجة عند أبي هالة: هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم . ثم اتفقا فقالا : ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق بن ( عابد ) 1 بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومي ، ثم خلف عليها بعد عتيق رسول الله .

وروى يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : وتزوج خديجة قبل رسول الله وهي بكر : عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ، ثم هلك عنها فتزوجها بعده ، أبو هالة النباش بن زرارة ، قال : وكانت خديجة قبل أن ينكحها رسول الله ، تحت عتيق .
فولد له هند بنت عتيق ، ثم خلف عليها بعد عتيق ، أبو هالة مالك بن النباش بن زرارة التميمي الأسدي ، حليف بني عبد الدار بن قصي فولدت له هند بنت أبي هالة ، وهالة بن أبي هالة ، فهند بنت عتيق ، وهند وهالة , أبناء أبي هالة , كلهم أخوة أولاد رسول الله من خديجة .2
قلت : والخلاف في الأقوال واضح جلي , ونقل أبو نعيم عن الزبير : فقدم عتيقاً على أبي هالة .
قال الزبير : وبعض الناس يقول : أبو هالة قبل عتيق .3
 وذكر ابن سعد في الطبقات الكبرى : وكانت خديجة بنت خويلد ، قبل أن يتزوجها أحد قد ذُكر لورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي ، فلم يقضي بينهما نكاح . فتزوجها أبو هالة وأسمه: هند بن النباش، وكان أبوه ذا شرف في قومه، ونزل مكة، وحالف بها بني عبد الدار بن قصي.
وكانت قريش تزوج حليفهم ، فولدت خديجة لأبي هالة رجلاً ، يقال له : هند ، وهالة رجل أيضاً , ثم خلف عليها بعد أبي هالة ، عتيق بن عابد بن عبدالله بن عمر  بن مخزوم ، فولدت له  جارية يقال لها  : هند  , فتزوجها صيفي بن أمية بن عابد بن  عبد الله بن عمر بن مخزوم ، وهو ابن عمها فولدت له محمداً ، ويقال لبني محمد هذا بنو الطاهرة ، لمكان خديجة ، وكان له بقية بالمدينة وعقب فانقرضوا . 1

ذكر أحوال أم المؤمنين خديجة في الجاهلية :

قلت : كانت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها امرأة ذات شرف – ومال – وحسب – وجمال – وكانت  تسوق ما لديها من البضائع برفقة الأمناء من قومها لبيعه ، وتجزل لهم المال بقدر ما يعودون به من الأرباح.
ذكر أحوال النبي في الجاهلية :
وأما النبي ، فإنه لا مال له ، فلما مات جده عبد المطلب ، تكفله عمه أبو طالب ، ولكن أبو طالب كبر سنه وهو رجل لا مال عنده لينفقه , ونبي الله كان يرعى الغنم , فلما علم أن أم المؤمنين خديجة رضي الله عنه  سوف تبعث أناساً إلى الشام في عيراتها , وحان وقت خروجها ، قال أبو طالب لابن أخيه محمد  : أنا رجل لا مال لي ، وقد اشتد الزمان علينا ، وهذه عير قومك وقد حضر خروجها إلى الشام ، وخديجة بنت خويلد تبعث رجالاً من قومك في عيراتها ، فلو جئتها فعرضت نفسك عليها لأسرعت إليك وبلغ خديجة ما كان من محاورة عمه له، فأرسلت إليه وقالت له : أنا أعطيك ضعف ما أعطي رجلاً من قومك .
وفي رواية أخرى : قال أبو طالب : يا ابن أخي , قد بلغني أن خديجة استأجرت فلاناً ببكرين ولسنا نرضى لك بمثل ما أعطته ، فهل لك أن تكلمها؟
قال [ ] : ما أحببت . فخرج نبي الله  إلى أم المؤمنين خديجة، فقال لها: هل لك يا خديجة أن تستأجري محمداً ؟ فقد بلغنا أنك استأجرت فلاناً ببكرين ، ولسنا نرضى لمحمد دون أربع بكار , فقالت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها : لو سألت ذلك لبعيد بغيض فعلنا ، فكيف وقد سألت لحبيب قريب ؟
فُسر أبو طالب برد أم المؤمنين خديجة , وقال لابن أخيه  : هذا رزق  قد ساقه الله إليك ، فخرج رسول الله  مع غلام أم المؤمنين خديجة يدعى ميسرة . وكان عمر رسول الله  يومئذٍ خمساً وعشرين سنة .



ذكر خبر خروج النبي  إلى الشام برفقة ميسرة بتجارة خديجة رضي الله عنها :
عن أم سعيد بنت سعد بن الربيع، عن نفيسة بنت مُنية قالت: قال أبو طالب: هذا رزق قد ساقه الله إليك، فخرج النبي  مع غلامها ميسرة وجعل عمومته يوصون به أهل العير , حتى قدما بصرى من الشام . فنزلا في ظل شجرة ، فقال نسطور الراهب : ما نزل تحت هذا الشجرة قطَّ إلاَّ نبي ، ثم قال لميسرة : أفي عينيه حُمـَرة ؟ قال : نعم ، لا تفارقه ، قال : هو نبي ، وهو آخر الأنبياء ، ثم باع سلعته فوقع بينه وبين رجلٍ تلاحٍ ؟ فقال له : احلف بالات والُعزّى . فقال رسول الله  : " ما حلفت بهما قط وإني لأمُر فاعرض عنها " .  فقال الرجل: القول قولك، ثم قال لميسرة: هذا والله نبي تجده أحبارنا منعوتاً في كتبهم وكان ميسرة إذا كانت الهاجرة واشتد الحر يرى ملكين يُظلان رسول الله  من الشمس ، فوعى ذلك كله ميسرة . وكان الله قد ألقى عليه المحبة من ميسرة ، فكان كأنه عبد له ، وباعوا تجارتهم ، وربحوا ضعف ما كانوا يربحون ، فلما رجعوا فكانوا بَمرَّ الظهران ، قال ميسرة: يا محمد ، انطلق إلى خديجة فأخبرها بما صنع الله لها على وجهك ، فإنها تعرف لك ذلك فتقدم رسول الله  حتى دخل مكة في ساعة الظهيرة وخديجة في عُلية لها ، فرأت رسول الله  وهو على بعيره ، وملكان يظلان عليه ، فأرته نساءها فعُجبنَّ لذلك ، ودخل عليها رسول الله  ، فخبرها بما ربحوا في وجههم ، فسرت بذلك ، فلما دخل ميسرة عليها أخبرته بما رأت ، فقال ميسرة: قد رأيت هذا منذ خرجنا من الشام ، واخبرها بما قال الراهب نسطور ، وبما قال الآخر الذي خالفه في البيع ، وقدم رسول الله  بتجارتها فربحت ضعف ما كانت تربح وأضعفت له ضعف ما سمت له . 1

ذكر زواج النبي  من خديجة رضي الله عنها :
قلت : أعُجبت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها برسول الله  , بعد أن رأت ما رأته وسمعت ما سمعته ، ولا ريب أن ذلك جعلها ترغب فيه ، وتتمنى الزواج بخير خلق الله محمد  .
ذكر الحافظ أبو حاتم البستي رحمه الله تعالى : فلما أخبرها ميسرة بما أخبرها بعثت إلى رسول الله  وقالت : إني قد رغبت فيك وفي قرابتك ، وفي أمانتك وحسن خلقك وصدق حديثك ، ثم عرضت عليه نفسها ، وكانت خديجة يومئذٍ أوسط نساء قريش نسباً ، وأعظمهنَّ شرفاً وأكثرهنَّ مالاً ، فلما قالت ذلك لرسول الله  ذكر ذلك لأعمامه ، فخرج معه حمزة بن عبد المطلب ، عمه حتى دخل على خويلد بن أسد ، فخطبها إليه فزوجها من رسول الله  . 1
وفي رواية أخرى : عن نفيسة بنت أمية أخت يعلى بن أمية ، سمعتها تقول: كانت خديجة ذات شرف ومال كثير وتجارة ، تبعث إلى الشام فيكون عيرها ، كعامة عير قريش ، وكانت تستأجر الرجال وتدفع المال مضاربة ، فلما بلغ رسول الله خمساً وعشرين سنة ، وليس له اسم بمكة إلاَّ الأمين , أرسلت إليه خديجة بنت خويلد تسأله الخروج إلى الشام في تجارتها مع غلامها ميسرة ، وقالت : أنا أعطيك ضعف ما أعطي قومك ، ففعل رسول الله  ، وخرج إلى سوق بُصرى فباع سلعته التي أخرج ، واشترى غيرها ، وقدم بها ، فربحت ضعف ما كانت تربح ، فأضعفت لرسول الله  ضعف ما سمّت له ، قالت  نفيسة : فأرسلتني إليه دسيساً أعرض عليه نكاحها فقبل ، وأرسلت إلى عمها عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصي فحضر ، ودخل رسول الله   في عمومته فزوجه أحدهم .
وقال عمرو بن أسد في هذا: البضع لا يقرع أنفسه فتزوجها رسول الله  مرجعه من الشام وهو ابن خمس وعشرين سنة .2
قلت : رواية أبو حاتم في زواج خويلد بن أسد ابنته خديجة ليس بشيء وسنوضح ذلك في موضعه إن شاء الله تعالى .
وفي رواية أخرى عنها أيضاً قالت : كانت خديجة بنت خويلد ، امرأة حازمة جلده شريفة ، مع ما أراد الله بها من الكرامة والخير وهي يومئذٍ أوسط قريش نسباً , وأعظمهم شرفاً , وأكثرهم مالاً , وكل قومها كان حريصاً على نكاحها لو قدر على ذلك ، قد طلبوها ، وبذلوا لها الأموال , فأرسلتني دسيساً إلى محمد  بعد أن رجع في عيرها من الشام فقلت : يا محمد ، ما يمنعك أن تتزوج ؟
فقال: " ما بيدي ما أتزوج به " قلت: فإن كفيت ذلك، ودُعيت إلى الجمال والمال والشرف والكفاءة ألاَّ تجيب ؟
قال: " فمن هي ؟ " .
قلت : خديجة .
قال : " وكيف لي بذلك ؟ " .
قالت قلت: عليَّ .
قال : " فأنا أفعل " .
فذهبت فأخبرتها، فأرسلت إليه أن ائت لساعة كذا وكذا , وأرسلت إلى عمها عمرو بن أسد ليزوجها فحضر، ودخل رسول الله في عمومته ، فزوجه أحدهم ، فقال عمرو بن أسد : هذا البضع لا يقرى أنفه ، وتزوجها رسول الله  وهو ابن خمس وعشرين سنة ,وخديجة يومئذٍ بنت أربعين سنة ولدت قبل الفيل بخمسة عشرة سنة . 1
قلت : ورسول الله  ولد عام الفيل ، يعني أن أم المؤمنين خديجة  رضي الله عنها ، أكبر من رسول الله  بخمس عشرة سنة .
وفي رواية نقله معتمر بن سليمان قال : سمعتُ أبي يذكر أن أبا مجلز حَّدث أن خديجة قالت لأختها : انطلقي إلى محمد فاذكريني له ، أو كما قلت ، وأن أختها جاءت فأجابها بما شاء الله وأنهم تواطؤوا على أن يتزوجها رسول الله  , وأن أبا خديجة سُقى من الخمر حتى أخذت فيه ، ثم دعا محمداً فزوجه قال : وسُنت على الشيخ حُلة ،  فلما صحي قال : ما هذه الحُلة ؟ فقيل كساكها خُنتك محمد ، فغضب وأخذ السلاح , وأخذ بنو هاشم السلاح ، وقالوا : ما كانت لنا فيكم رغبة، ثم أنهم اصطلحوا بعد ذلك.                                  
قلت : وهذه الرواية ظاهرها البطلان ، فمعلوم إن خويلد بن أسد قد مات قبل الفجار .
ونقل محمد بن عمر وهو الواقدي بغير هذا الإسناد : أن خديجة سقت أباها الخمر حتى ثمل ونحرت بقرة وخلقته بخلوق وألبسته حُلة حبرة ، فلما صحا قال : ما هذا العقير ؟ وما هذا العبير ؟  وما هذا الحبير؟                                                                    قلت : صح أن عمها عمرو بن أسد هو من زوج خديجة رضي الله عنها , وليس كما جاء في هذه الرواية , وما قبلها كذا قال أهل العلم واجمعوا عليه ، فقد روي عن حبر هذه الأمة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ,  قال : أن عمها عمرو بن أسد ، زوجها رسول الله  ، وان أباها مات قبل الفجار . وفي رواية عنه أيضاً: قال : زوج عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصي ، خديجة بنت خويلد النبي  وهو يومئذٍ شيخ كبير ، لم يبق لأسد لصُلبه يومئذٍ غيره ، ولم يلد عمرو بن أسد شيئاً . 1
وروي عن هشام قال : وروي عن جبير بن مطعم : أن عم خديجة عمرو بن أسد زوجها بالنبي  ، وأن أباها مات قبل الفجار .
ثم قال الواقدي : هذا المجتمع عليه عند أصحابنا ، ليس بينهم اختلاف .2

ذكر عمرها حين تزوجت بنبي الله  :
وعمرها رضي الله عنها حين تزوجت بالنبي  أربعون سنة ، وهذا هو المثبت ، وعن عمره فخمسٍ وعشرين سنة ، وهي أسنّ منه بخمسة عشر سنة , ولم يكن  قد نكح قبلها من النساء .

ذكر مهرها رضي الله عنها:
قيل: أن مهرها اثنتي عشرة أوقية وكذلك كان مهور نساء النبي  .
ذكر وليمته  :
ذكر المـُلاَّ في سيرته : أن النبي لما تزوج خديجة رضي الله عنها ذهب ليخرج فقال له : إلى أين يا محمد ، اذهب وأنحر جزوراً , أو جزورين ، وأطعم الناس ، ففعل ذلك  ، وهي أول وليمة أولمها  . 1








ذكر الأولاد والبنات من أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : كان أول ولد من خديجة رضي الله عنها ، القاسم بن رسول الله  وبه كان يكنى .
يقال : أنه مات وهو ابن سنتين , ثم ولدت عبد الله ، وهو الطيب والطاهر ، لأنه ولد بعد الوحي فله ثلاثة أسماء .
ثم ولدت له أكبر البنات وهي زينب بنت رسول الله  ، وأم كلثوم, ورقية ، وفاطمة .
قال عليَّ بن عبد العزيز الجرجاني النسابة: أولاًد رسول الله : القاسم , وهو أكبر أولاده , ثم زينب .
وقال الكلبي: زينب, ثم القاسم, ثم أم كلثوم، ثم فاطمة, ثم رقية, ثم عبد الله، وكان يقال له: الطيب، والطاهر.  قال : وهذا هو الصحيح ، وغيره تخليط . 1
وقال ابن إسحاق : ولدت له خديجة : زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة ، وقاسماً وبه كان يكنى ، والطاهر والطيب ، فأما القاسم والطيب والطاهر فهلكوا بمكة في الجاهلية ، وأما بناته فكلهنَّ أدركنَّ الإسلام ، فأسلمنَّ ، وهاجرنَّ معه  .
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : قول ابن إسحاق مخالف للقول الأول ، وهو قول ابن الكلبي , والخلاف هو في القاسم والطيب والطاهر ، هل هم ثلاثة أولاد أم لا ، كذلك الخلاف في الولد عبد الله ، أذن الخلاف في عدد الأولاد أمَّا البنات فقد اتفقوا أهل السير والأخبار أنهنَّ أربع ، فاطمة ، ورقية ، وزينب ، وأم كلثوم .
قال البيهقي عن الحاكم : قرأت بخط أبي بكر بن أبي خيثمة ، حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري ، قال : أكبر ولده عليه الصلاة والسلام القاسم ، ثم زينب ، ثم عبد الله ثم أم كلثوم ، ثم فاطمة ، ثم رقية .
وكان أول من مات من ولده: القاسم، ثم عبد الله.2
قلت: وقيل: أن عبد الله، هو الطاهر والطيب, سميّ بذلك لأنه ولد في الإسلام والله أعلم.
فقد أختلف العلماء في الذكور من الأولاد ، فروى معمر عن الزهري , قال : زعم بعض العلماء , أنها ولدت له ولداً يسمى الطاهر .
وقال : قال بعضهم : ما نعلمها ولدت له القاسم وبناته الأربع 1
ونقل عقيل عن أبن شهاب وذكر بناته وقال : القاسم والطاهر .
وقال قتادة : ولدت له خديجة غلامين , وأربع بنات : القاسم وبه كان يكنى وعاش حتى مشى ، وعبد الله مات صغيراً .
وذكر الزبير حدثني إبراهيم بن المنذر ، عن ابن وهب عن ابن لهيعة ، عن أبي الأسود محمد بن عبد الله : أن خديجة بنت خويلد ، ولدت لرسول الله  القاسم والطاهر والطيب وعبد الله وزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة  .
وذكر ابن الكلبي: ولد عبد الله في الإسلام وكل ولده منها ولد قبل الإسلام.2

قلت: ولم يذكر الإمام البخاري من الذكور غير القاسم والله أعلم.
ذكر أخبار بنات رسول الله :

قلت: كان لنبي الله أربع بنات من خديجة رضي الله عنها وكلهن أدركن الإسلام واسلمن ، وهاجرن رضي الله عنهم جميعاً .
وحرياً بنا أن نذكر من أخبارهنَّ العطرة , وسيرتهنَّ الحسنة .
فاطمة بنت رسول الله  :
كانت رضي الله عنها، تلقب بالزهراء, وهي أصغر البنات.
 قال عبد الرزاق، عن جُريج قال لي غير واحد: كانت فاطمة أصغر بنات النبي  وأحبهنَّ إليه .
وذكر الواقدي عن مولدها فقال: ولدت فاطمة ، والكعبة تبنى والنبي  ابن خمس وثلاثين سنة ، وبهذا جزم المدائني .
ونقل أبو عمر ، عن عبيد الله بن محمد بن سليمان بن جعفر الهاشمي أنها ولدت سنة أحدى وأربعين من مولد النبي   مولدها قبل البعثة بقليل  ، نحو سنة أو أكثر وهي أسن من عائشة بنحو خمس سنين .
وأخرج الواقدي بسند له ، عن أبي جعفر ، قال : دخل العباس على علي وفاطمة ، وهي تقول أنا أسن منك ، فقال العباس : ولدت فاطمة وقريش تبني الكعبة . 1


ذكر زواجها من علي بن أبي طالب رضي الله عنه:

روي عن علباء بن احمد اليشكري : أن أبا بكر رضي الله عنه خطب فاطمة إلى النبي  فقال : " يا أبا بكر انتظر بها القضاء "
فذكر ذلك أبو بكر لعمر : فقال له عمر : ردك يا أبا بكر ، ثم أن أبو بكر قال لعمر : أخطب فاطمة إلى النبي  ، فخطبها فقال له مثل ما قال لأبي بكر : " انتظر بها القضاء " فجاء عمر إلى أبي بكر فأخبره فقال له : ردك يا عمر .

ثم أن أهل عليَّ قالوا لعلي: أخطب فاطمة إلى رسول اللهفقال : بعد أبي بكر وعمر ؟ فذكروا له قرابته من النبي فخطبها فزوجه النبي  فباع عليَّ بعيراً له وبعض متاعه ، فبلغ أربعمائة وثمانين ، فقال له النبي  " اجعل ثلثين في الطيب وثلثاً في المتاع " .2
وفي رواية : عن الفضل بن دكين حدثنا موسى بن قيس الحضرمي قال: سمعت حجر بن عنبس  قال : وقد كان أكل الدم في الجاهلية ، وشهد مع علي الجمل وصفين ، قال : خطب أبو بكر وعمر فاطمة إلى رسول الله  فقال النبي  " هي لك يا عليّ لست بدجال " يعني لستُ بكذاب وذلك أنه قد كان وعد علياً بها قبل أن يخطب إليه أبو بكر وعمر . 1
ونقل وكيع بن الجراح عن عباد بن منصور قال : سمعت عطاء يقول: خطب عليَّ فاطمة , فقال لها رسول الله  " إن علياً يذكرك " فسكتت فزوجها . 2
ونقل سفيان بن عينية ، عن ابن أبي نجيع ، عن أبيه ، عن رجل سمع علياً يقول : أردتُ أن أخطب إلى رسول الله  بنته فقلت : والله مالي من شيء قال : " وكيف ؟ " .
قال : ثم ذكرت صلته وعائدته فخطبتها إليه ، فقال : " وهل عندك شيء؟ " قلت : لا .
قال : " وأين درعك الحُطمية التي أعطيتك يوم كذا وكذا " .
قال : هي عندي .
قال: " فأعطها إياها "
قال: فأعطها إياها.
قال عكرمة : كان ثمنها أربعة دراهم 3
ويروى: أنه أصدق فاطمة رضي الله عنها، درعاً من حديد، وجرد وبرد.
ويروى أيضاً : إن علياً رضي الله عنه تزوج فاطمة على إهاب كبش وجرد .
ونقل وكيع بن الجراح ، عن المنذر بن ثعلبة عن علباء بن أحمد اليشكري: أن علياً تزوج فاطمة ، فباع بعيراً له بثمانين وأربعمائة درهم ، فقال النبي : " اجعلوا ثلثين في الطيب وثلثاً في الثياب " .

وذكر الهيثمي في " المجمع " عن علياً رضي الله عنه قال : خَطبتُ إلى النبي  ابنته فاطمة ، فباع عليَّ رضي الله عنه درعاً له , وبعض ما باع من متاعه فبلغ أربعمائة وثمانين درهماً , وأمر النبي  أن يجعل ثلثيه في الطيب ، وثلثاً في الثياب ، ومج في جرة من ماء فأمرهم أن يغسلوا به ، قال : وأمرها أن لا تسبقه برضاع ولدها ، قال : فسبقته برضاع الحسين ، وأما الحسن فإنه  وضع في فيه شيئاً لا ندري ما هو فكان أعلم الرجلين .  
وأخرج الدولابي في «  الذرية الطاهرة » بسند جيد ، عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال : قال رسول الله  ليلة بنى عليَّ بفاطمة : " لا تحدث شيئاً حتى تلقاني " .
فدعا بماء فتوضأ منه , ثم أفرغه عليهما , وقال : " اللهم بارك فيهما وبارك عليهما وبارك لهما في نسلهما " .
قلت : فولدت الحسن والحسين رضي الله عنهم.                

ذكر مناقب فاطمة بنت رسول الله  :
ذكر الإمام أحمد في مسنده : عن زر بن حبيش عن حذيفة هو ابن اليمان أن أمه قالت : متى عهدك برسول الله  ؟ فقال : مالي عهد منذ كذا ، فهمت أن تنال مني ، فقلت : دعيني فإني أذهب فلا أدعه حتى يستغفر لي ويستغفر لك ، وصليت معه المغرب ثم قام يصلي ، حتى صلى العشاء ثم خرج فخرجتُ معه ، فإذا عارض قد عرض له ، ثم ذهب فرآني فقال : " حذيفة ؟ " فقلت : لبيك يا رسول الله قال : " هل رأيت العارض الذي عرض لي ؟ " فقلت : نعم .قال : " فإنه ملك من الملائكة استأذن ربه ليسلم عليَّ . وبشرني أن الحسن والحسين سيدا شباب الجنة وإن فاطمة بنت محمد  نساء أهل الجنة "  1
وذكر مسلم رحمه الله تعالى  : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : مرض رسول الله  فجاءت فاطمة ، فأكبت على رسول الله  فسارَّها فبكت ، ثم أكبت عليه فسارَّها فضحكت فلما توفي رسول الله  سألتها فقالت : لما أكبت عليه أخبرني أنه ميت من وجعه ذلك ، فبكيتُ ثم أكبت عليه فأخبرني أني أسرع أهله لحوقاً , وإني سيدة نساء أهل الجنة , إلاَّ مريم بنت عمران , فرفعت راسي فضحكت . 2
وذكر الشيخان رحمهما الله تعالى : من حديث المسور بن مخرمة أن النبي  قال : " فاطمة بضعة مني ، من أغضبها أغضبني " . 3
وذكر البخاري رحمه الله تعالى : من حديث المسور بن مخرمة قال : سمعت رسول الله  يخطب وأنا يومئذ محتلم أن فاطمة مني " . 4

ذكر وفاتها رضي الله عنها :
توفيت فاطمة رضي الله عنها ، بعد وفاة نبي الله  بسته أشهر وهذا القول هو الأشهر والصحيح إن شاء الله تعالى . وهو قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
وهناك أقوال آخرى غير ذلك فقد قيل: بعد وفاة نبي الله  بثلاثة أشهر وقيل: أربعة أشهر , وقيل شهرين , وهذه أقوال ليست بثبت والله أعلم وأحكم.

ذكر وصيتها وغسلها :
أخرج ابن سعد واحمد بن حنبل من حديث أم رافع ، قالت : مرضت فاطمة , فلما كان اليوم الذي توفيت , قالت لي : يا أمه اسكبي لي غسلاً , فاغتسلت كأحسن ما كانت تغتسل , ثم لبست ثياباً لها جدداً , ثم قالت: اجعلي فراشي وسط البيت , فأضحت عليه , واستقبلت القبلة وقالت : يا أمه أني مقبوضة الساعة وقد اغتسلت فلا يكشفن لي أحد كفناً فماتت فجاء عليَّ فأخبرته فاحتملها ودفنها بغسلها ذلك .
قال الذهبي رحمه الله تعالى: هذا منكر.
قلت : نعم , ليس بحجه فإسناده ضعيف .
وعن أم جعفر : أن فاطمة قالت : لأسماء بنت عميس : أني استقبح ما يُصنع بالنساء , يُطرحُ على المرأة الثوب فيصفها . قالت : يا ابنة رسول الله ألاَّ أرُيكِ شيئاً رأيته بالحبشة ؟ فدعت بجرائد رطبة فحنتها ثم طرحت عليها ثوباً . فقالت فاطمة : ما أحسن هذا وأجمله ! إذا مت فغسليني أنت وعليَّ ولا يدخلنَّ أحَدُ عليَّ.
فلما توفيت جاءت عائشة لتدخل فقالت أسماء: لا تدخلي فشكت إلى أبي بكر، فجاء فوقف على الباب فكلم أسماء فقالت: هي أمرتني, قال: فاصنعي ما أمرتك, ثم انصرف.

قال ابن عبد البَّر رحمه الله تعالى: هي أول من غطى نعشها في الإسلام على تلك الصفة.1  

وذكر ابن سعد, من طريق محمد بن موسى: أن علياً غسل فاطمة. 2

وعن عمرة قالت: صلى العباس على فاطمة ونزل هو وعليَّ والفضل بن عباس في حفرتها. 3
قلت: وهناك روايات تقول: أن أبا بكر رضي الله عنه صلى على فاطمة رضي الله عنها، والله أعلم.
وعن تاريخ وفاتها رضي الله عنها : وهو قول الواقدي كما أخرجه ابن سعد في الطبقات وقال : وهو الثبت عندنا وتوفيت ليلة الثلاثاء بثلاثة خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة ، وهي ابنة تسع وعشرين أو نحوها . 4










زينب بنت رسول الله :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : وهي أكبر بنات النبي  , تزوجها ابن خالتها أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد فياض بن قصي وذلك قبل النبوة  .
وكانت أول بنات النبي تُزوج .

وأم أبي العاص : هي هالة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي خالة زينب بنت رسول الله  وولدت زينب لأبي العاص علياً وأمامة امرأة , فتوفي عليَّ  وهو صغير , وبقيت أمامة فتزوجها عليَّ بن أبي طالب بعد موت فاطمة بنت رسول الله  . 1
ذكر إسلام زينب بنت رسول الله  :
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : أسلمت زينب رضي الله عنها وآمنت بما جاء به النبي  من ربه ثم إنها هاجرت إليه بأمر النبي  .
وأمَّا أبو العاص بن الربيع , فإنه أبى أن يسلم , فكان ممن شهد بدراً في صفوف المشركين يومئذٍ , فـأُسر على يد عبد الله بن جبير بن النعمان الأنصاري , فلما بعث أهل مكة في فداء أساراهم قدم في فداء أبو العاص بن الربيع , أخوه عمرو بن الربيع , وبعث معه زينب بنت رسول الله  وهي يومئذٍ بمكة ، بقلادة لها , كانت لخديجة بنت خويلد , من جزع ظفار , وظفار جبل باليمن ، وكانت خديجة بنت خويلد أدخلتها بتلك القلادة على ابن خالتها , أبو العاص بن الربيع حين بنى بها , فبعثت بها في فداء زوجها أبي العاص .

فلما رأى النبي  القلادة عرفها ، ورق لها وذكر خديجة وترحم عليها وقال : " إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها ، وتردوا إليها متاعها فعلتم " . قالوا: نعم يا رسول الله فأطلقوا أبا العاص بن الربيع وردوا على زينب قلادتها وأخذ النبي  على أبي العاص أن يخلي سبيلها إليه فوعده ذلك  ففعل . 2
وذكر معروف بن الخربوذ المكي قال : خرج أبو العاص بن الربيع في بعض أسفاره إلى الشام فذكر امرأته زينب بنت رسول الله  فانشأ يقول :
ذكر زينب لما وّركت إرما        
                                     فقلت سقيا شخصٍ يسكن الحرما
بنت الأمـــين جـزاها الله صـــالحـــــةً
                    وكــــل بعـــلٍ يثـــني بالــــذي علمــــا

ذكر إسلام أبا العاص بن الربيع :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :وكان أبا العاص بن الربيع قد أسلم وفي إسلامه قصة .
كان قد خرج إلى الشام في عير لقريش , وبلغ رسول الله  أن تلك العير قد أقبلت من الشام , فبعث زيد بن حارثة في سبعين ومائة راكب , فلقوا العير بناحية العيص , في جماد الأولى سنة ست من الهجرة , فأخذوها وما فيها من الثقال واسروا ناساً ممن كان في العير ، منهم أبو العاص بن الربيع , فلم يعد أن جاء المدينة فدخل على زينب بنت رسول الله بسحر وهي امرأته , فأستجارها فأجارته , فلما صلى رسول الله  الفجر , قامت على بابها فنادت بأعلى صوتها : إني قد أجرت أبا العاص بن الربيع , فقال رسول الله  " أيها الناس هل سمعتم ما سمعت؟ قالوا : نعم . قال :         " فوالذي نفسي بيده ما علمتُ بشيء مما كان حتى سمعتُ الذي سمعت المؤمنون على من سواهم يجير عليهم أدناهم وقد أجرنا من أجارت " . فلما انصرف النبي  إلى منـزله دخلت عليه زينب , فسألته أن يرد على أبي العاص ما أخذ منه , ففعل وأمرها أن لا يقربها , فإنها لا تحلُ له ما دام مشركاً . ورجع أبا العاص رضي الله عنه إلى مكة , فأدى إلى كل ذي حق حقه , ثم أسلم ورجع إلى النبي  مسلماً مهاجراً في المحرم سنة سبع من الهجرة , فرد عليه النبي  زينب بذلك النكاح الأول .
وفاة زينب رضي الله عنها :
وتوفيت زينب بنت رسول الله  في أول سنة ثمانية من الهجرة وكانت أم أيمن  واسمها بركة ، ممن غسل زينب , وسودة بنت زمعة وأم سلمه زوج رسول الله  .

ذكر رقية بنت رسول  الله  :
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كانت رقية رضي الله عنها أولاً تحت عتبة بن أبي لهب ، وأختها أم كلثوم كانت تحت عتيبة بن أبي لهب , فلما نزلت  تبت يد أبي لهب قال لهما أبوهما : أبو لهب وأمهما حمالة الحطب وهي[ جميلة ] : فارقا ابنتي محمد  وقال أبو لهب عدو الله : رأسي من رأسيكما حرام إن لم تفارقا ابنتي محمد ففارقاهما فتزوج الصحابي الجليل والخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه رقية بنت رسول الله  في الجاهلية فولدت له عبد الله بن عثمان وقد كان به يكنى أول مرة حتى كني بعد بعمرو بن عثمان وبكل كان يكنى , ثم توفيت رقية رضي الله عنها زمن بدر , فتخلف عثمان رضي الله عنه على دفنها , فذلك الذي منعه أن يشهد معركة بدر , وكانت هي وزوجها عثمان قد هاجرا إلى أرض الحبشة .
وقيل: أن أول من هاجر إلى الله تعالى بأهله, عثمان بن عفان.1
قال ابن شهاب : فتزوج عثمان رقية بمكة , وهاجرت معه إلى أرض الحبشة , وولدت له هناك ابناً فسماه عبد الله , فكان يكنى به .
وقال مصعب : وولد له من رقية بنت رسول الله  غلام سماه عبد الله , واكتنى به , فبلغ الغلام ست سنين , فنقر عينه ديك , فتورم وجهه ومرض ومات . 1
وقيل: بل توفي عبد الله بن عثمان في جماد الأولى, سنة أربعة من الهجرة، وهو ابن ست سنين, وصلى عليه رسول الله  .
ونزل في حفرته أبوه عثمان بن عفان رضي الله عنه.
قال أبو عمر بن عبد البرَّ: لا خلاف بين أهل السيرة, أن عثمان بن عفان, إنما تخلف عن بدر على امرأته رقية بنت رسول الله  , وأنه ضرب له بسهمه وأجره , وكانت بدر في رمضان , من السنة الثانية للهجرة .
قلت: ذلك حين مرضت رقية رضي الله عنها، وهو المرض الذي توفيت فيه, وكان ذلك بعد قدوم زيد بن حارثة رضي الله عنه المدينة بشيراً بفتح بدر.
وأخرج الطبراني في " الكبير " والأوسط " من حديث ابن عباس  قال : لما عزى رسول الله بابنته رقية قال : " الحمد لله ، دفنُ البنات المكرمات". 2











أم كلثوم بنت رسول الله :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كنا قد ذكرنا في موضع سابق , أنها كانت تحت عُتيبة بن أبي لهب ثم فارقها , ولدت أم كلثوم قبل فاطمة ورقية رضي الله عنهم فيما ذكره مصعب , وخالفه أكثر أهل العلم بالأنساب والأخبار في ذلك , والاختلاف في الصغرى , من بنات رسول الله  .
لكن أهل السير والأخبار لم يختلفوا في أن عثمان بن عفان قد تزوج أم كلثوم بعد وفاة رقية , ولذلك سُميَّ بذي النورين , لزواجه ببنتي رسول الله  , وكان نكاحه بأم كلثوم في ربيع الأول , وبنى عليها في جمادي الآخر من السنة الثالثة من الهجرة , وكانت أم كلثوم قد توفيت في سنة تسع من الهجرة . وصلى عليها أبوها رسول الله  .
ونزل في حفرتها عليَّ, والفضل بن عباس , وأسامة بن زيد , رضي الله عنهم .
ويروى أن أبا طلحة الأنصاري رضي الله عنه استأذن رسول الله  أن ينزل معهم في قبرها فإذن له وغسلتها أسماء بنت عُميس ، وصفية بنت عبد المطلب , وهي التي شهدت أم عطية غُسلها , وحكت قول رسول الله  : " اغسلنها ثلاثة أو خمساً أو أكثر من ذلك " الحديث .1
وذكر أحمد في مسنده بسند صحيح من حيث أنس بن مالك رضي الله عنه : رأيت النبي   جالساً على قبرها – يعني أم كلثوم - وعيناه تدمعان فقال : " فيكم أحدُ لم يقارِف الليلة " ؟ . فقال أبو طلحة : أنا ، قال : " انزل " . 2







عود إلى سيرة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها :

أم المؤمنين خديجة تخبر ورقة بما سمعت من ميسرة :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كانت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بعد ما سمعت من ميسرة ما سمعت ، ذكرت ذلك كله لا بن عمها ، ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي – وكان ابن عمها هذا نصرانياً ، قد تتبع الكتب , وعلم من علم الناس – ما ذكر لها غلامها ميسرة من قول الراهب نسطور ، وما كان يرى منه إذ كان الملكان يظلانه فقال ورقة : لئن كان هذا حقاً يا خديجة ، إن محمداً لنبي هذه الأمة ، قد عرفت أنه كائن لهذه الأمة نبي ينُتظر , هذا زمانه أو كما قال : فجعل ورقة يستبطئ الأمر ويقول : حتى متى ؟  وقال في ذلك :
لججت وكنت في الذكرى لجوجاً
لهم طالما ما بعث النشيجا

ووصفٍ من خديجة بعد وصف

فقد طال انتظاري يا خديجا

ببطن المكتَّـْينِ على رجائي

حديثك أن أرى منه خروجا

بما خبَّرتنا من قول قـَِسْ

من الرُهبانِ أكرهُ أن يعوجُا

بأن محمداً سيسود قوماً

ويخصِمُ من يكون له حجيجا

ويظهر في البلاد ضياء نور

يقوم به البرية أن تموجا

فيلقى من يحاربه خساراً

ويلقى من يسالمه فلوجاً

فيالتنـي إذا ما كان ذالكم

شهدت وكنت أولهم ولوجا

ولوجاً في الذي كرهت قريش

ولو عجب بمكتها عجيجا

أرُجىَ في الذي كرهت قريش

إلى ذي العرش أن سَفلوا عروجا

وهل أمر السفالة غير كفرٍ

بمن يختار من سمك البروجا

فإن يبقوا أوبق يكن أمور

يضج الكافرون لها ضجيجا

وإن أهلِك فكل فتى سيلقى

من الأقدار متلفةً خروجا




وقال ورقة بن نوفل فيما رواه يونس بن بكير عن ابن  إسحاق عنه:
أتبكرُ أم أنت العشية رائح
             وفي الصدر من إضمارك الحزن قادح  

لفُرقة قومٍ لا أحبُّ فراقهم
        كأنك عنهم بعد يومين نازح

وأخبار صدق خبرت عن محمد

           بخبرها عنه إذا غاب ناصح

أتاك الذي وجهت يا خير حُرةَّ

          بغور بالنجدين حيث الصحاصح

إلى سوق بُصرى في الركاب التي غدت
         وهن من الأحمال قعص دوالح

فيخبرنا عن كل خبر بعلمه

وللحق أبواب لهن مفاتح

بأن ابن عبد الله أحمد مرسل

إلى كل من ضمت عليه الأباطح

وظني به أن سوف يبعث صادقاً

كما أرسل العبدان هود وصالح

وموسى وإبراهيم حتى يرى له

بهاء ومنشور من الذكر واضح

ويتبعه حيا لؤي وغالب

شبابهم وإلاَّ يشبون الحجاحج

فإن ابقَ حتى يدرك الناس دهره

فإني به متبشر الودَّ فارح

وإلاَّ فإني يا خديجة فاعلمي

عن أرضك في الأرض العريضة سائح 1

بدء الوحي وتثبيت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها رسول الله  :
ذكر البخاري في صحيحه : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت : أول ما بُدئ به رسول الله  من الوحي الرؤيا الصالحة في  النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه وهو- التعبد – الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال : اقرأ  ، قال " ما أنا بقارئٍ " قال : فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال : اقرأ قلت : " ما أنا بقارئ " فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت " ما أنا بقارئٍ " فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال :  اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ  [العلق1-3] فرجع بها رسول الله  يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد ، فقال: " زملوني ، زملوني " فزملوه حتى ذهب عته الروع فقال لخديجة – واخبرها الخبر- : " لقد خشيت على نفسي " فقالت له خديجة : كلا والله ما يُحزنك الله أبداً , إنك لتصل الرحم , وتحمل الكل , وتكسب المعدوم , وتقري الضيف , وتعين على نوائب الحق , فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة , وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية , وكان يكتب الكتاب العبراني , فيكتب من الإنجيل بالعبرانية , ما شاء الله أن يكتب وكان شيخاً كبيراً قد عمى ، فقالت له خديجة : يا ابن عم اسمع من ابن أخيك فقال له ورقة : يا ابن أخي ماذا ترى ؟ فأخبره رسول الله  خبر ما رأى ، فقال له ورقة هذا الناموس الذي نزل الله على موسى يا ليتني فيها جذع ، ليتني أكون حياً إذ يخرجك قومك ، فقال رسول الله : " أو مخرجي هم؟ "
قال : نعم , لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلاَّ عودي ، وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً , ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي . 1

وذكر البخاري أيضاً في رواية أخرى : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: فرجع النبي إلى خديجة يرجف فؤاده ، فانطلقت به إلى ورقة بن نوفل – وكان رجلاً تنصر , يقرأ الإنجيل بالعربية , فقال ورقة : ماذا ترى ؟ فأخبره فقال ورقة : هذا الناموس الذي انزل الله على موسى وان أدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً ، الناموس : صاحب السر الذي يطلعه بما يستره عن غيره . 2
قال بن إسحاق : وحدثني إسماعيل بن أبي حكيم مولى آل الزبير : انه حدث عن خديجة رضي الله عنها أنها قالت لرسول الله r أي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ؟ قال : نعم , قالت : فإذا جاءك فأخبرني به , فجاءه جبريل عليه السلام كما كان يصنع , فقال رسول الله  لخديجة: يا خديجة هذا جبريل قد جاءني. قالت : قم يا ابن عم فاجلس على فخذي اليسرى قال فقام رسول الله  فجلس عليها ، قالت : هل تراه ؟ قال : نعم ، قالت : فتحول فاجلس على فخذي اليمنى , فقالت : هل تراه ؟ قال: نعم, قالت: فتحول واجلس في حجري, قال: فتحول رسول الله  فجلس في حجرها , قالت : هل تراه ؟ , قال : نعم , قال : فتحرست وألقت خمارها ورسول الله  جالس في حجرها ثم قالت له: هل تراه ؟ قال: لا , قالت: يا ابن عم اثبت وابشر فو الله أنه لملك , وما هذا بشيطان . 1

وقال ابن إسحاق : وقد حدثت عبد الله بن حسن 2، هذا الحديث فقال: قد سمعت أمي فاطمة بنت حسين ، تُحدث بهذا الحديث عن خديجة إلاَّ أني سمعتها تقول : أدخلت رسول الله  بينها وبين درعها فذهب عند ذلك جبريل فقالت لرسول الله  :أن هذا لملك وما هو بشيطان . 3

ذكر أول من آمن بالله ورسوله أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها:
قال الشيخ عز الدين بن الأثير صاحب كتاب « الكامل في التاريخ » : أول خلق الله أسلم بإجماع المسلمين- يعني أم المؤمنين خديجة  - .
 قلت: نعم فلم يكن أحد يعلم بأمر ما ينزل على نبي الله  غير زوجته أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ,ثم ورقة بن نوفل , فإنه مات بعد .
قال ابن إسحاق : وآمنت به خديجة بنت خويلد رضي الله عنها , وصدقت بما جاءه من الله تعالى ، ووازرته وكانت أول من آمن بالله ورسوله وصدق بما جاء منه فخفف الله بذلك عن نبيه  لا يسمع شيئاً مما يكرهه من رَّد عليه وتكذيب له ، فيحزنه ذلك إلاَّ فرج الله عنه بها إذا رجع إليها تثبته , وتخفف عليه , وتصدقه , وتهون عليه أمر الناس رضي الله عنها. 1

والزهري وقتادة وموسى بن عقبة وابن إسحاق والواقدي وسعيد بن يحيى قالوا: أول من آمن بالله ورسوله , خديجة وأبو بكر , وعليَّ .












ثناء النبي  على أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها:

قلت : كان النبي  كثير ما يثني على أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ، بل كان يكثر من الاستغفار لها ، قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : كان رسول الله إذا ذُكر خديجة لم يكد يسأم من ثناء عليها ، واستغفارٍ لها فذكرها يوماً ، فحملتني الغيرة فقلت : لقد عوضك الله من كبيرة السن , قالت : فرأيته غضب غضباً أسقطت في خلدي 2وقلت في نفسي: اللهم إن ذهبت غضب رسولك عني لم أعد أذكرها بسوء , فلما رأى النبي  ما لقيت قال: " كيف قلتِ " ؟ والله لقد آمنت بي إذ كذبني الناس , وآوتني إذ رفضني الناس , ورزقت منها الولد وحرمننه مني " . قالت : فغدا وراح عليَّ شهراً.1

وذكر العراقي في "طرح التثريب "عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وفيه " ما أبدلني الله بها - أي خديجة رضي الله عنها - خيراً منها لقد آمنت بي حين كفر الناس , وصدقتني حين كذبني الناس وأشركتني في مالها حين حرمني الناس , ورزقني الله ولدها , وحرمني ولد غيرها " فقلت : [ أي عائشة رضي الله عنها] : والله لا أعاتبك فيها بعد اليوم .2
تبشير أم المؤمنين خديجة ببيت في الجنة :
ذكر مسلم  3من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على امرأةٍ ما غرت على خديجة , ولقد هلكت قبل أن يتزوجني بثلاث سنين لما كنت أسمعه يذكرها , ولقد أمره ربه عز وجل أن يبشرها ببيت من قصب 4 في الجنة وإن كان ليذبح الشاة ثم يهديها إلى خلائلها.
وذكر مسلم : عن أبي زرعه قال : سمعت أبا هريرة قال : أتى جبريل النبي  فقال : يا رسول الله هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني وبشرها ببيتٍ في الجنة من قصبٍ لا صخبٍ فيه ولا نصب .
قال أبو يكر [ بن أبي شيبة ] في روايته : عن أبي هريرة ولم يقل : سمعتُ ولم يقل في الحديث : ومني .5
وذكر مسلم : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : بشر رسول الله  خديجة بنت خويلد ببيتٍ في الجنة . 1
وذكر مسلم : من حديث إسماعيل بن أبي خالد قال : قلت لعبد الله ابن أبي أوفى : أكان رسول الله  بشر خديجة ببيتٍ في الجنة قال : نعم ، بشرها ببيت في الجنة من قصبٍ لا صخبٍ فيه ولا نصب .

ذكر بره صدائق أم المؤمنين خديجة بعد موتها :
ذكر البخاري : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على أحدٍ من نساء النبي  ما غرتُ على خديجة وما رأيتها ولكن كان النبي  يكثر ذكرها , وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة فربما قلت له : كأنه لم يكن في الدنيا إلاَّ خديجة فيقول : " إنها كانت وكانت وكان لي منها ولد " .2
وذكر مسلم : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرتُ على نساء النبي إلاَّ على خديجة , وإني لم أدركها, قالت : وكان رسول الله إذا ذبح الشاة فيقول : " أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة " قالت : فأغضبته يوماً فقلت : خديجة ؟ فقال رسول الله : " إني قد رُزقتُ حُبها " .3

ذكر أنها من خيرة نساء العالمين وسيداتهن :
وذكر مسلم : من حديث عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما قال : سمعت علياً بالكوفة يقول سمعت رسول الله  يقول : " خير نسائها مريم بنت عمران , وخير نسائها خديجة بنت خويلد " .
وذكر الترمذي : من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي  قال : " حسبك من نساء العالمين , مريم بنت عمران , وخديجة بنت خويلد , وفاطمة بنت محمد , وآسية امرأة فرعون " .1
ذكر النبي  خديجة :
وذكر البخاري : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: استأذنت هالة بنت خويلد , أخت خديجة على رسول الله  فعرف استئذان خديجة فارتاع لذلك , فقال: " اللهم هالة " , قالت : فغرتُ فقلت : ما تذكر من عجوز من عجائز قريشٍ حمراء الشدقين هلكتي في الدهر , قد أبدلك الله خيراً منها . 2

ذكر صلاة أم المؤمنين خديجة مع النبي  سراً:
قال ابن إسحاق : وكانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله , وصدق بما جاء به , ثم أن جبريل أتى رسول الله  حين افترضت عليه الصلاة , فهمز له بعقبة في ناحية الوادي , فانفجرت له عين من ماء زمزم , فتوضأ جبريل ومحمد عليهما السلام ، ثم صلى ركعتين وسجد أربع سجدات ثم رجع النبي  وقد اقر الله عينه وطابت نفسه , وجاءه ما يحب من الله , فأخذ يد خديجة حتى أتى بها إلى العين , فتوضأ كما توضأ جبريل , ثم ركع ركعتين , وأربع سجدات , ثم كان هو وخديجة يصليان سراً .

قال ابن كثير : صلاة جبريل هذه غير الصلاة التي صلاها به عند البيت مرتين فبين له أوقات الصلوات الخمس أولها وآخرها ، فإن ذلك كان بعد فرضيتها ليلة الإسراء .1

ذكر عيادة النبي  لخديجة رضي الله عنها :
روى الزبير بن بكار : من حديث عبد العزيز بن أبي رواد قال: دخل رسول الله على خديجة في مرضها الذي ماتت فيه فقال لها " بالكره مني أثني عليك يا خديجة وقد يجعل الله في الكره خيراً كثيراً أما علمت أن الله تعالى زوجني معك في الجنة ، مريم بنت عمران , وكلثم أخت موسى , وآسية امرأة فرعون "  فقالت : وقد فعل ذلك يا رسول الله ؟ قال : " نعم"  , قالت : بالرفاء والبنين 2.


ذكر وفاة ا المؤمنين خديجة رضي الله عنها :
قال أبو عبيدة معمر بن المثنى : توفيت خديجة قبل الهجرة بخمس سنين , وقيل : أربع سنين .
وقال عروة وقتادة : توفيت قبل الهجرة بثلاث سنين وهذا هو الصواب.
وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : توفيت خديجة قبل أن تفرض الصلاة.
قلت: توفيت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بعد وفاة عم النبي  أبو طالب بثلاثة أيام , وهذا قول البيهقي حيث قال : بلغني إن خديجة توفيت بعد موت أبي طالب بثلاثة أيام .

وكان وفاتها رضي الله عنها في شهر رمضان سنة عشرة من النبوة ودفنت بالحجون .1
وقيل: أن عمرها خمساً وستين سنة, وقيل: أربع وستين سنة, ونزل نبي الله  في حفرتها , ولم يكن يومئذٍ سنّة الجنازة الصلاة عليها .
وسمي ذاك العام بعام الحزن , لوفاة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها , وأبي طالب بن عبد المطلب .








خاتمة الكتاب
قال المعتصم بالله أبو الحسن تركي بن الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه: هذا ما تيسر لي بفضل الله تعالى , تأليف كتاب سيدة نساء العالمين أم القاسم خديجة بنت خويلد  رضي الله عنها، وكان الفراغ منه فجر الجمعة مع الأذان , في الثاني والعشرين من رجب الفرد من شهور سنة تسع وعشرين وأربعمائة وألف من هجرة نبي الله  .
والحمد الله وحده
وصلى الله على نبينا محمد
وآله وصحبه
وسلم تسليماً كثيراً.





رب يسر إتمامه
خـطـبــــة الكــتاب

الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراًَ طيباً مباركاً فيه، كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.

وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً أبا القاسم رسول الله ، سيد الأولين والآخرين وخاتم النبيين والمرسلين وإماما للمتقين ، صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين ، وأزواجه أمهات المؤمنين , وصحبه الغر الميامين  أما بعد : فهذا كتاب نافع إن شاء الله تعالى وأسميته :
  سيدة نساء العالمين أم القاسم خديجة بنت خويلد رضي الله عنها 
وكنت من قبل قد عملت كتاباً في سيرة أم المؤمنين شيخة نساء عصرها عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها وعن أبيها , والموسوم  بالسيرة المعطرة في مناقب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
ولا ريب أن في سيرة السيدة أم المؤمنين خديجة فيه ما لابد من معرفته ، وهو أنها أول من آمنت من الناس بنبوة زوجها ، بل كانت بجانبه عندما نزل عليه الوحي ، ومناقبها وفضائلها جمة سنتعرف عليه إن شاء الله تعالى في هذا الكتاب اللطيف العظيم الشأن .

فإنها كانت نعم الزوجة، وقفت معه حين كفر الناس به، وأنفقت عليه من مالها حين تركه الناس, فبحق أن تكون سيدة نساء العالمين في الجنة رضي الله عنها.

أسال الله تعالى بمنه وكرمه أن ينفع بهذا الكتاب، وان يغفر لجامعه وسامعه ومطالعه وللمسلمين آمين.



المعتصم بالله
أبو الحسن تركي الدهماني
الأحد ست عشر من رجب الفرد
سنة تسع وعشرين وأربعمائة وألف من هجرة المصطفى



bbb

ذكر اسمها ونسبها :
هي أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العُزى بن قصي بن كلاب القرشية الأسدية .
ذكر مولدها :
ولدت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها سنة ثمان وستين قبل هجرة رسول الله .  ويوافق هذا سنة ست وخمسين وخمسمائة من ميلاد النبي عيسى عليه السلام.
ذكر لقبها في الجاهلية :
قال الزبير بن بكار رحمه الله تعالى: " وكانت تدعى في الجاهلية :
(( الطاهرة )) .
ذكر كنيتها في الجاهلية :
كانت رضي الله عنها تكنى أم هندٍ في الجاهلية.


ذكر أمها وأبيها :
واسم أمها " فاطمة بنت زائدة بن الأصم حبيب بن هرم بن رواحه بن حجر بن عبد معيص بن عامر بن لؤي .
وأبيها كان من الفرسان في الجاهلية وهو خويلد بن أسد بن
عبد العزى بن قصي بن كلاب من قريش .
كان يلقب بأبي الخسف ، قال يحيى بن عروة بن الزبير بن العوام وهو من حفدته : أب لي ، آبي الخسف لو تعلمونه وفارس معروف رئيس الكتائب.
ذكر من تزوجها قبل النبي :
قلت : لا خلاف في أن أم المؤمنين خديجة  قد تزوجت قبل نبي الله أثنين من الرجال ، ولكن الخلاف في أيهما أول من تزوجها.
فقد ذكر الزبير بن بكار رحمه الله تعالى : وكانت عند أبي هالة بن زرارة بن النباش بن عدي التميمي أولاً .
ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق ابن عائذ بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، ثم خلف عليها رسول الله .
قلت: وهذا قول ابن عبد البرّ .1  ووافقه في ذلك ابن إسحاق رحمه الله تعالى.
وذكر علي بن عبد العزيز الجرجاني: كانت خديجة عند أبي هالة: هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم . ثم اتفقا فقالا : ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق بن ( عابد ) 1 بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومي ، ثم خلف عليها بعد عتيق رسول الله .

وروى يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال : وتزوج خديجة قبل رسول الله وهي بكر : عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ، ثم هلك عنها فتزوجها بعده ، أبو هالة النباش بن زرارة ، قال : وكانت خديجة قبل أن ينكحها رسول الله ، تحت عتيق .
فولد له هند بنت عتيق ، ثم خلف عليها بعد عتيق ، أبو هالة مالك بن النباش بن زرارة التميمي الأسدي ، حليف بني عبد الدار بن قصي فولدت له هند بنت أبي هالة ، وهالة بن أبي هالة ، فهند بنت عتيق ، وهند وهالة , أبناء أبي هالة , كلهم أخوة أولاد رسول الله من خديجة .2
قلت : والخلاف في الأقوال واضح جلي , ونقل أبو نعيم عن الزبير : فقدم عتيقاً على أبي هالة .
قال الزبير : وبعض الناس يقول : أبو هالة قبل عتيق .3
 وذكر ابن سعد في الطبقات الكبرى : وكانت خديجة بنت خويلد ، قبل أن يتزوجها أحد قد ذُكر لورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي ، فلم يقضي بينهما نكاح . فتزوجها أبو هالة وأسمه: هند بن النباش، وكان أبوه ذا شرف في قومه، ونزل مكة، وحالف بها بني عبد الدار بن قصي.
وكانت قريش تزوج حليفهم ، فولدت خديجة لأبي هالة رجلاً ، يقال له : هند ، وهالة رجل أيضاً , ثم خلف عليها بعد أبي هالة ، عتيق بن عابد بن عبدالله بن عمر  بن مخزوم ، فولدت له  جارية يقال لها  : هند  , فتزوجها صيفي بن أمية بن عابد بن  عبد الله بن عمر بن مخزوم ، وهو ابن عمها فولدت له محمداً ، ويقال لبني محمد هذا بنو الطاهرة ، لمكان خديجة ، وكان له بقية بالمدينة وعقب فانقرضوا . 1

ذكر أحوال أم المؤمنين خديجة في الجاهلية :

قلت : كانت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها امرأة ذات شرف – ومال – وحسب – وجمال – وكانت  تسوق ما لديها من البضائع برفقة الأمناء من قومها لبيعه ، وتجزل لهم المال بقدر ما يعودون به من الأرباح.
ذكر أحوال النبي في الجاهلية :
وأما النبي ، فإنه لا مال له ، فلما مات جده عبد المطلب ، تكفله عمه أبو طالب ، ولكن أبو طالب كبر سنه وهو رجل لا مال عنده لينفقه , ونبي الله كان يرعى الغنم , فلما علم أن أم المؤمنين خديجة رضي الله عنه  سوف تبعث أناساً إلى الشام في عيراتها , وحان وقت خروجها ، قال أبو طالب لابن أخيه محمد  : أنا رجل لا مال لي ، وقد اشتد الزمان علينا ، وهذه عير قومك وقد حضر خروجها إلى الشام ، وخديجة بنت خويلد تبعث رجالاً من قومك في عيراتها ، فلو جئتها فعرضت نفسك عليها لأسرعت إليك وبلغ خديجة ما كان من محاورة عمه له، فأرسلت إليه وقالت له : أنا أعطيك ضعف ما أعطي رجلاً من قومك .
وفي رواية أخرى : قال أبو طالب : يا ابن أخي , قد بلغني أن خديجة استأجرت فلاناً ببكرين ولسنا نرضى لك بمثل ما أعطته ، فهل لك أن تكلمها؟
قال [ ] : ما أحببت . فخرج نبي الله  إلى أم المؤمنين خديجة، فقال لها: هل لك يا خديجة أن تستأجري محمداً ؟ فقد بلغنا أنك استأجرت فلاناً ببكرين ، ولسنا نرضى لمحمد دون أربع بكار , فقالت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها : لو سألت ذلك لبعيد بغيض فعلنا ، فكيف وقد سألت لحبيب قريب ؟
فُسر أبو طالب برد أم المؤمنين خديجة , وقال لابن أخيه  : هذا رزق  قد ساقه الله إليك ، فخرج رسول الله  مع غلام أم المؤمنين خديجة يدعى ميسرة . وكان عمر رسول الله  يومئذٍ خمساً وعشرين سنة .



ذكر خبر خروج النبي  إلى الشام برفقة ميسرة بتجارة خديجة رضي الله عنها :
عن أم سعيد بنت سعد بن الربيع، عن نفيسة بنت مُنية قالت: قال أبو طالب: هذا رزق قد ساقه الله إليك، فخرج النبي  مع غلامها ميسرة وجعل عمومته يوصون به أهل العير , حتى قدما بصرى من الشام . فنزلا في ظل شجرة ، فقال نسطور الراهب : ما نزل تحت هذا الشجرة قطَّ إلاَّ نبي ، ثم قال لميسرة : أفي عينيه حُمـَرة ؟ قال : نعم ، لا تفارقه ، قال : هو نبي ، وهو آخر الأنبياء ، ثم باع سلعته فوقع بينه وبين رجلٍ تلاحٍ ؟ فقال له : احلف بالات والُعزّى . فقال رسول الله  : " ما حلفت بهما قط وإني لأمُر فاعرض عنها " .  فقال الرجل: القول قولك، ثم قال لميسرة: هذا والله نبي تجده أحبارنا منعوتاً في كتبهم وكان ميسرة إذا كانت الهاجرة واشتد الحر يرى ملكين يُظلان رسول الله  من الشمس ، فوعى ذلك كله ميسرة . وكان الله قد ألقى عليه المحبة من ميسرة ، فكان كأنه عبد له ، وباعوا تجارتهم ، وربحوا ضعف ما كانوا يربحون ، فلما رجعوا فكانوا بَمرَّ الظهران ، قال ميسرة: يا محمد ، انطلق إلى خديجة فأخبرها بما صنع الله لها على وجهك ، فإنها تعرف لك ذلك فتقدم رسول الله  حتى دخل مكة في ساعة الظهيرة وخديجة في عُلية لها ، فرأت رسول الله  وهو على بعيره ، وملكان يظلان عليه ، فأرته نساءها فعُجبنَّ لذلك ، ودخل عليها رسول الله  ، فخبرها بما ربحوا في وجههم ، فسرت بذلك ، فلما دخل ميسرة عليها أخبرته بما رأت ، فقال ميسرة: قد رأيت هذا منذ خرجنا من الشام ، واخبرها بما قال الراهب نسطور ، وبما قال الآخر الذي خالفه في البيع ، وقدم رسول الله  بتجارتها فربحت ضعف ما كانت تربح وأضعفت له ضعف ما سمت له . 1

ذكر زواج النبي  من خديجة رضي الله عنها :
قلت : أعُجبت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها برسول الله  , بعد أن رأت ما رأته وسمعت ما سمعته ، ولا ريب أن ذلك جعلها ترغب فيه ، وتتمنى الزواج بخير خلق الله محمد  .
ذكر الحافظ أبو حاتم البستي رحمه الله تعالى : فلما أخبرها ميسرة بما أخبرها بعثت إلى رسول الله  وقالت : إني قد رغبت فيك وفي قرابتك ، وفي أمانتك وحسن خلقك وصدق حديثك ، ثم عرضت عليه نفسها ، وكانت خديجة يومئذٍ أوسط نساء قريش نسباً ، وأعظمهنَّ شرفاً وأكثرهنَّ مالاً ، فلما قالت ذلك لرسول الله  ذكر ذلك لأعمامه ، فخرج معه حمزة بن عبد المطلب ، عمه حتى دخل على خويلد بن أسد ، فخطبها إليه فزوجها من رسول الله  . 1
وفي رواية أخرى : عن نفيسة بنت أمية أخت يعلى بن أمية ، سمعتها تقول: كانت خديجة ذات شرف ومال كثير وتجارة ، تبعث إلى الشام فيكون عيرها ، كعامة عير قريش ، وكانت تستأجر الرجال وتدفع المال مضاربة ، فلما بلغ رسول الله خمساً وعشرين سنة ، وليس له اسم بمكة إلاَّ الأمين , أرسلت إليه خديجة بنت خويلد تسأله الخروج إلى الشام في تجارتها مع غلامها ميسرة ، وقالت : أنا أعطيك ضعف ما أعطي قومك ، ففعل رسول الله  ، وخرج إلى سوق بُصرى فباع سلعته التي أخرج ، واشترى غيرها ، وقدم بها ، فربحت ضعف ما كانت تربح ، فأضعفت لرسول الله  ضعف ما سمّت له ، قالت  نفيسة : فأرسلتني إليه دسيساً أعرض عليه نكاحها فقبل ، وأرسلت إلى عمها عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصي فحضر ، ودخل رسول الله   في عمومته فزوجه أحدهم .
وقال عمرو بن أسد في هذا: البضع لا يقرع أنفسه فتزوجها رسول الله  مرجعه من الشام وهو ابن خمس وعشرين سنة .2
قلت : رواية أبو حاتم في زواج خويلد بن أسد ابنته خديجة ليس بشيء وسنوضح ذلك في موضعه إن شاء الله تعالى .
وفي رواية أخرى عنها أيضاً قالت : كانت خديجة بنت خويلد ، امرأة حازمة جلده شريفة ، مع ما أراد الله بها من الكرامة والخير وهي يومئذٍ أوسط قريش نسباً , وأعظمهم شرفاً , وأكثرهم مالاً , وكل قومها كان حريصاً على نكاحها لو قدر على ذلك ، قد طلبوها ، وبذلوا لها الأموال , فأرسلتني دسيساً إلى محمد  بعد أن رجع في عيرها من الشام فقلت : يا محمد ، ما يمنعك أن تتزوج ؟
فقال: " ما بيدي ما أتزوج به " قلت: فإن كفيت ذلك، ودُعيت إلى الجمال والمال والشرف والكفاءة ألاَّ تجيب ؟
قال: " فمن هي ؟ " .
قلت : خديجة .
قال : " وكيف لي بذلك ؟ " .
قالت قلت: عليَّ .
قال : " فأنا أفعل " .
فذهبت فأخبرتها، فأرسلت إليه أن ائت لساعة كذا وكذا , وأرسلت إلى عمها عمرو بن أسد ليزوجها فحضر، ودخل رسول الله في عمومته ، فزوجه أحدهم ، فقال عمرو بن أسد : هذا البضع لا يقرى أنفه ، وتزوجها رسول الله  وهو ابن خمس وعشرين سنة ,وخديجة يومئذٍ بنت أربعين سنة ولدت قبل الفيل بخمسة عشرة سنة . 1
قلت : ورسول الله  ولد عام الفيل ، يعني أن أم المؤمنين خديجة  رضي الله عنها ، أكبر من رسول الله  بخمس عشرة سنة .
وفي رواية نقله معتمر بن سليمان قال : سمعتُ أبي يذكر أن أبا مجلز حَّدث أن خديجة قالت لأختها : انطلقي إلى محمد فاذكريني له ، أو كما قلت ، وأن أختها جاءت فأجابها بما شاء الله وأنهم تواطؤوا على أن يتزوجها رسول الله  , وأن أبا خديجة سُقى من الخمر حتى أخذت فيه ، ثم دعا محمداً فزوجه قال : وسُنت على الشيخ حُلة ،  فلما صحي قال : ما هذه الحُلة ؟ فقيل كساكها خُنتك محمد ، فغضب وأخذ السلاح , وأخذ بنو هاشم السلاح ، وقالوا : ما كانت لنا فيكم رغبة، ثم أنهم اصطلحوا بعد ذلك.                                  
قلت : وهذه الرواية ظاهرها البطلان ، فمعلوم إن خويلد بن أسد قد مات قبل الفجار .
ونقل محمد بن عمر وهو الواقدي بغير هذا الإسناد : أن خديجة سقت أباها الخمر حتى ثمل ونحرت بقرة وخلقته بخلوق وألبسته حُلة حبرة ، فلما صحا قال : ما هذا العقير ؟ وما هذا العبير ؟  وما هذا الحبير؟                                                                    قلت : صح أن عمها عمرو بن أسد هو من زوج خديجة رضي الله عنها , وليس كما جاء في هذه الرواية , وما قبلها كذا قال أهل العلم واجمعوا عليه ، فقد روي عن حبر هذه الأمة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ,  قال : أن عمها عمرو بن أسد ، زوجها رسول الله  ، وان أباها مات قبل الفجار . وفي رواية عنه أيضاً: قال : زوج عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصي ، خديجة بنت خويلد النبي  وهو يومئذٍ شيخ كبير ، لم يبق لأسد لصُلبه يومئذٍ غيره ، ولم يلد عمرو بن أسد شيئاً . 1
وروي عن هشام قال : وروي عن جبير بن مطعم : أن عم خديجة عمرو بن أسد زوجها بالنبي  ، وأن أباها مات قبل الفجار .
ثم قال الواقدي : هذا المجتمع عليه عند أصحابنا ، ليس بينهم اختلاف .2

ذكر عمرها حين تزوجت بنبي الله  :
وعمرها رضي الله عنها حين تزوجت بالنبي  أربعون سنة ، وهذا هو المثبت ، وعن عمره فخمسٍ وعشرين سنة ، وهي أسنّ منه بخمسة عشر سنة , ولم يكن  قد نكح قبلها من النساء .

ذكر مهرها رضي الله عنها:
قيل: أن مهرها اثنتي عشرة أوقية وكذلك كان مهور نساء النبي  .
ذكر وليمته  :
ذكر المـُلاَّ في سيرته : أن النبي لما تزوج خديجة رضي الله عنها ذهب ليخرج فقال له : إلى أين يا محمد ، اذهب وأنحر جزوراً , أو جزورين ، وأطعم الناس ، ففعل ذلك  ، وهي أول وليمة أولمها  . 1








ذكر الأولاد والبنات من أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : كان أول ولد من خديجة رضي الله عنها ، القاسم بن رسول الله  وبه كان يكنى .
يقال : أنه مات وهو ابن سنتين , ثم ولدت عبد الله ، وهو الطيب والطاهر ، لأنه ولد بعد الوحي فله ثلاثة أسماء .
ثم ولدت له أكبر البنات وهي زينب بنت رسول الله  ، وأم كلثوم, ورقية ، وفاطمة .
قال عليَّ بن عبد العزيز الجرجاني النسابة: أولاًد رسول الله : القاسم , وهو أكبر أولاده , ثم زينب .
وقال الكلبي: زينب, ثم القاسم, ثم أم كلثوم، ثم فاطمة, ثم رقية, ثم عبد الله، وكان يقال له: الطيب، والطاهر.  قال : وهذا هو الصحيح ، وغيره تخليط . 1
وقال ابن إسحاق : ولدت له خديجة : زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة ، وقاسماً وبه كان يكنى ، والطاهر والطيب ، فأما القاسم والطيب والطاهر فهلكوا بمكة في الجاهلية ، وأما بناته فكلهنَّ أدركنَّ الإسلام ، فأسلمنَّ ، وهاجرنَّ معه  .
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : قول ابن إسحاق مخالف للقول الأول ، وهو قول ابن الكلبي , والخلاف هو في القاسم والطيب والطاهر ، هل هم ثلاثة أولاد أم لا ، كذلك الخلاف في الولد عبد الله ، أذن الخلاف في عدد الأولاد أمَّا البنات فقد اتفقوا أهل السير والأخبار أنهنَّ أربع ، فاطمة ، ورقية ، وزينب ، وأم كلثوم .
قال البيهقي عن الحاكم : قرأت بخط أبي بكر بن أبي خيثمة ، حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري ، قال : أكبر ولده عليه الصلاة والسلام القاسم ، ثم زينب ، ثم عبد الله ثم أم كلثوم ، ثم فاطمة ، ثم رقية .
وكان أول من مات من ولده: القاسم، ثم عبد الله.2
قلت: وقيل: أن عبد الله، هو الطاهر والطيب, سميّ بذلك لأنه ولد في الإسلام والله أعلم.
فقد أختلف العلماء في الذكور من الأولاد ، فروى معمر عن الزهري , قال : زعم بعض العلماء , أنها ولدت له ولداً يسمى الطاهر .
وقال : قال بعضهم : ما نعلمها ولدت له القاسم وبناته الأربع 1
ونقل عقيل عن أبن شهاب وذكر بناته وقال : القاسم والطاهر .
وقال قتادة : ولدت له خديجة غلامين , وأربع بنات : القاسم وبه كان يكنى وعاش حتى مشى ، وعبد الله مات صغيراً .
وذكر الزبير حدثني إبراهيم بن المنذر ، عن ابن وهب عن ابن لهيعة ، عن أبي الأسود محمد بن عبد الله : أن خديجة بنت خويلد ، ولدت لرسول الله  القاسم والطاهر والطيب وعبد الله وزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة  .
وذكر ابن الكلبي: ولد عبد الله في الإسلام وكل ولده منها ولد قبل الإسلام.2

قلت: ولم يذكر الإمام البخاري من الذكور غير القاسم والله أعلم.
ذكر أخبار بنات رسول الله :

قلت: كان لنبي الله أربع بنات من خديجة رضي الله عنها وكلهن أدركن الإسلام واسلمن ، وهاجرن رضي الله عنهم جميعاً .
وحرياً بنا أن نذكر من أخبارهنَّ العطرة , وسيرتهنَّ الحسنة .
فاطمة بنت رسول الله  :
كانت رضي الله عنها، تلقب بالزهراء, وهي أصغر البنات.
 قال عبد الرزاق، عن جُريج قال لي غير واحد: كانت فاطمة أصغر بنات النبي  وأحبهنَّ إليه .
وذكر الواقدي عن مولدها فقال: ولدت فاطمة ، والكعبة تبنى والنبي  ابن خمس وثلاثين سنة ، وبهذا جزم المدائني .
ونقل أبو عمر ، عن عبيد الله بن محمد بن سليمان بن جعفر الهاشمي أنها ولدت سنة أحدى وأربعين من مولد النبي   مولدها قبل البعثة بقليل  ، نحو سنة أو أكثر وهي أسن من عائشة بنحو خمس سنين .
وأخرج الواقدي بسند له ، عن أبي جعفر ، قال : دخل العباس على علي وفاطمة ، وهي تقول أنا أسن منك ، فقال العباس : ولدت فاطمة وقريش تبني الكعبة . 1


ذكر زواجها من علي بن أبي طالب رضي الله عنه:

روي عن علباء بن احمد اليشكري : أن أبا بكر رضي الله عنه خطب فاطمة إلى النبي  فقال : " يا أبا بكر انتظر بها القضاء "
فذكر ذلك أبو بكر لعمر : فقال له عمر : ردك يا أبا بكر ، ثم أن أبو بكر قال لعمر : أخطب فاطمة إلى النبي  ، فخطبها فقال له مثل ما قال لأبي بكر : " انتظر بها القضاء " فجاء عمر إلى أبي بكر فأخبره فقال له : ردك يا عمر .

ثم أن أهل عليَّ قالوا لعلي: أخطب فاطمة إلى رسول اللهفقال : بعد أبي بكر وعمر ؟ فذكروا له قرابته من النبي فخطبها فزوجه النبي  فباع عليَّ بعيراً له وبعض متاعه ، فبلغ أربعمائة وثمانين ، فقال له النبي  " اجعل ثلثين في الطيب وثلثاً في المتاع " .2
وفي رواية : عن الفضل بن دكين حدثنا موسى بن قيس الحضرمي قال: سمعت حجر بن عنبس  قال : وقد كان أكل الدم في الجاهلية ، وشهد مع علي الجمل وصفين ، قال : خطب أبو بكر وعمر فاطمة إلى رسول الله  فقال النبي  " هي لك يا عليّ لست بدجال " يعني لستُ بكذاب وذلك أنه قد كان وعد علياً بها قبل أن يخطب إليه أبو بكر وعمر . 1
ونقل وكيع بن الجراح عن عباد بن منصور قال : سمعت عطاء يقول: خطب عليَّ فاطمة , فقال لها رسول الله  " إن علياً يذكرك " فسكتت فزوجها . 2
ونقل سفيان بن عينية ، عن ابن أبي نجيع ، عن أبيه ، عن رجل سمع علياً يقول : أردتُ أن أخطب إلى رسول الله  بنته فقلت : والله مالي من شيء قال : " وكيف ؟ " .
قال : ثم ذكرت صلته وعائدته فخطبتها إليه ، فقال : " وهل عندك شيء؟ " قلت : لا .
قال : " وأين درعك الحُطمية التي أعطيتك يوم كذا وكذا " .
قال : هي عندي .
قال: " فأعطها إياها "
قال: فأعطها إياها.
قال عكرمة : كان ثمنها أربعة دراهم 3
ويروى: أنه أصدق فاطمة رضي الله عنها، درعاً من حديد، وجرد وبرد.
ويروى أيضاً : إن علياً رضي الله عنه تزوج فاطمة على إهاب كبش وجرد .
ونقل وكيع بن الجراح ، عن المنذر بن ثعلبة عن علباء بن أحمد اليشكري: أن علياً تزوج فاطمة ، فباع بعيراً له بثمانين وأربعمائة درهم ، فقال النبي : " اجعلوا ثلثين في الطيب وثلثاً في الثياب " .

وذكر الهيثمي في " المجمع " عن علياً رضي الله عنه قال : خَطبتُ إلى النبي  ابنته فاطمة ، فباع عليَّ رضي الله عنه درعاً له , وبعض ما باع من متاعه فبلغ أربعمائة وثمانين درهماً , وأمر النبي  أن يجعل ثلثيه في الطيب ، وثلثاً في الثياب ، ومج في جرة من ماء فأمرهم أن يغسلوا به ، قال : وأمرها أن لا تسبقه برضاع ولدها ، قال : فسبقته برضاع الحسين ، وأما الحسن فإنه  وضع في فيه شيئاً لا ندري ما هو فكان أعلم الرجلين .  
وأخرج الدولابي في «  الذرية الطاهرة » بسند جيد ، عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال : قال رسول الله  ليلة بنى عليَّ بفاطمة : " لا تحدث شيئاً حتى تلقاني " .
فدعا بماء فتوضأ منه , ثم أفرغه عليهما , وقال : " اللهم بارك فيهما وبارك عليهما وبارك لهما في نسلهما " .
قلت : فولدت الحسن والحسين رضي الله عنهم.                

ذكر مناقب فاطمة بنت رسول الله  :
ذكر الإمام أحمد في مسنده : عن زر بن حبيش عن حذيفة هو ابن اليمان أن أمه قالت : متى عهدك برسول الله  ؟ فقال : مالي عهد منذ كذا ، فهمت أن تنال مني ، فقلت : دعيني فإني أذهب فلا أدعه حتى يستغفر لي ويستغفر لك ، وصليت معه المغرب ثم قام يصلي ، حتى صلى العشاء ثم خرج فخرجتُ معه ، فإذا عارض قد عرض له ، ثم ذهب فرآني فقال : " حذيفة ؟ " فقلت : لبيك يا رسول الله قال : " هل رأيت العارض الذي عرض لي ؟ " فقلت : نعم .قال : " فإنه ملك من الملائكة استأذن ربه ليسلم عليَّ . وبشرني أن الحسن والحسين سيدا شباب الجنة وإن فاطمة بنت محمد  نساء أهل الجنة "  1
وذكر مسلم رحمه الله تعالى  : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : مرض رسول الله  فجاءت فاطمة ، فأكبت على رسول الله  فسارَّها فبكت ، ثم أكبت عليه فسارَّها فضحكت فلما توفي رسول الله  سألتها فقالت : لما أكبت عليه أخبرني أنه ميت من وجعه ذلك ، فبكيتُ ثم أكبت عليه فأخبرني أني أسرع أهله لحوقاً , وإني سيدة نساء أهل الجنة , إلاَّ مريم بنت عمران , فرفعت راسي فضحكت . 2
وذكر الشيخان رحمهما الله تعالى : من حديث المسور بن مخرمة أن النبي  قال : " فاطمة بضعة مني ، من أغضبها أغضبني " . 3
وذكر البخاري رحمه الله تعالى : من حديث المسور بن مخرمة قال : سمعت رسول الله  يخطب وأنا يومئذ محتلم أن فاطمة مني " . 4

ذكر وفاتها رضي الله عنها :
توفيت فاطمة رضي الله عنها ، بعد وفاة نبي الله  بسته أشهر وهذا القول هو الأشهر والصحيح إن شاء الله تعالى . وهو قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
وهناك أقوال آخرى غير ذلك فقد قيل: بعد وفاة نبي الله  بثلاثة أشهر وقيل: أربعة أشهر , وقيل شهرين , وهذه أقوال ليست بثبت والله أعلم وأحكم.

ذكر وصيتها وغسلها :
أخرج ابن سعد واحمد بن حنبل من حديث أم رافع ، قالت : مرضت فاطمة , فلما كان اليوم الذي توفيت , قالت لي : يا أمه اسكبي لي غسلاً , فاغتسلت كأحسن ما كانت تغتسل , ثم لبست ثياباً لها جدداً , ثم قالت: اجعلي فراشي وسط البيت , فأضحت عليه , واستقبلت القبلة وقالت : يا أمه أني مقبوضة الساعة وقد اغتسلت فلا يكشفن لي أحد كفناً فماتت فجاء عليَّ فأخبرته فاحتملها ودفنها بغسلها ذلك .
قال الذهبي رحمه الله تعالى: هذا منكر.
قلت : نعم , ليس بحجه فإسناده ضعيف .
وعن أم جعفر : أن فاطمة قالت : لأسماء بنت عميس : أني استقبح ما يُصنع بالنساء , يُطرحُ على المرأة الثوب فيصفها . قالت : يا ابنة رسول الله ألاَّ أرُيكِ شيئاً رأيته بالحبشة ؟ فدعت بجرائد رطبة فحنتها ثم طرحت عليها ثوباً . فقالت فاطمة : ما أحسن هذا وأجمله ! إذا مت فغسليني أنت وعليَّ ولا يدخلنَّ أحَدُ عليَّ.
فلما توفيت جاءت عائشة لتدخل فقالت أسماء: لا تدخلي فشكت إلى أبي بكر، فجاء فوقف على الباب فكلم أسماء فقالت: هي أمرتني, قال: فاصنعي ما أمرتك, ثم انصرف.

قال ابن عبد البَّر رحمه الله تعالى: هي أول من غطى نعشها في الإسلام على تلك الصفة.1  

وذكر ابن سعد, من طريق محمد بن موسى: أن علياً غسل فاطمة. 2

وعن عمرة قالت: صلى العباس على فاطمة ونزل هو وعليَّ والفضل بن عباس في حفرتها. 3
قلت: وهناك روايات تقول: أن أبا بكر رضي الله عنه صلى على فاطمة رضي الله عنها، والله أعلم.
وعن تاريخ وفاتها رضي الله عنها : وهو قول الواقدي كما أخرجه ابن سعد في الطبقات وقال : وهو الثبت عندنا وتوفيت ليلة الثلاثاء بثلاثة خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة ، وهي ابنة تسع وعشرين أو نحوها . 4










زينب بنت رسول الله :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : وهي أكبر بنات النبي  , تزوجها ابن خالتها أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد فياض بن قصي وذلك قبل النبوة  .
وكانت أول بنات النبي تُزوج .

وأم أبي العاص : هي هالة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي خالة زينب بنت رسول الله  وولدت زينب لأبي العاص علياً وأمامة امرأة , فتوفي عليَّ  وهو صغير , وبقيت أمامة فتزوجها عليَّ بن أبي طالب بعد موت فاطمة بنت رسول الله  . 1
ذكر إسلام زينب بنت رسول الله  :
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه : أسلمت زينب رضي الله عنها وآمنت بما جاء به النبي  من ربه ثم إنها هاجرت إليه بأمر النبي  .
وأمَّا أبو العاص بن الربيع , فإنه أبى أن يسلم , فكان ممن شهد بدراً في صفوف المشركين يومئذٍ , فـأُسر على يد عبد الله بن جبير بن النعمان الأنصاري , فلما بعث أهل مكة في فداء أساراهم قدم في فداء أبو العاص بن الربيع , أخوه عمرو بن الربيع , وبعث معه زينب بنت رسول الله  وهي يومئذٍ بمكة ، بقلادة لها , كانت لخديجة بنت خويلد , من جزع ظفار , وظفار جبل باليمن ، وكانت خديجة بنت خويلد أدخلتها بتلك القلادة على ابن خالتها , أبو العاص بن الربيع حين بنى بها , فبعثت بها في فداء زوجها أبي العاص .

فلما رأى النبي  القلادة عرفها ، ورق لها وذكر خديجة وترحم عليها وقال : " إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها ، وتردوا إليها متاعها فعلتم " . قالوا: نعم يا رسول الله فأطلقوا أبا العاص بن الربيع وردوا على زينب قلادتها وأخذ النبي  على أبي العاص أن يخلي سبيلها إليه فوعده ذلك  ففعل . 2
وذكر معروف بن الخربوذ المكي قال : خرج أبو العاص بن الربيع في بعض أسفاره إلى الشام فذكر امرأته زينب بنت رسول الله  فانشأ يقول :
ذكر زينب لما وّركت إرما        
                                     فقلت سقيا شخصٍ يسكن الحرما
بنت الأمـــين جـزاها الله صـــالحـــــةً
                    وكــــل بعـــلٍ يثـــني بالــــذي علمــــا

ذكر إسلام أبا العاص بن الربيع :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :وكان أبا العاص بن الربيع قد أسلم وفي إسلامه قصة .
كان قد خرج إلى الشام في عير لقريش , وبلغ رسول الله  أن تلك العير قد أقبلت من الشام , فبعث زيد بن حارثة في سبعين ومائة راكب , فلقوا العير بناحية العيص , في جماد الأولى سنة ست من الهجرة , فأخذوها وما فيها من الثقال واسروا ناساً ممن كان في العير ، منهم أبو العاص بن الربيع , فلم يعد أن جاء المدينة فدخل على زينب بنت رسول الله بسحر وهي امرأته , فأستجارها فأجارته , فلما صلى رسول الله  الفجر , قامت على بابها فنادت بأعلى صوتها : إني قد أجرت أبا العاص بن الربيع , فقال رسول الله  " أيها الناس هل سمعتم ما سمعت؟ قالوا : نعم . قال :         " فوالذي نفسي بيده ما علمتُ بشيء مما كان حتى سمعتُ الذي سمعت المؤمنون على من سواهم يجير عليهم أدناهم وقد أجرنا من أجارت " . فلما انصرف النبي  إلى منـزله دخلت عليه زينب , فسألته أن يرد على أبي العاص ما أخذ منه , ففعل وأمرها أن لا يقربها , فإنها لا تحلُ له ما دام مشركاً . ورجع أبا العاص رضي الله عنه إلى مكة , فأدى إلى كل ذي حق حقه , ثم أسلم ورجع إلى النبي  مسلماً مهاجراً في المحرم سنة سبع من الهجرة , فرد عليه النبي  زينب بذلك النكاح الأول .
وفاة زينب رضي الله عنها :
وتوفيت زينب بنت رسول الله  في أول سنة ثمانية من الهجرة وكانت أم أيمن  واسمها بركة ، ممن غسل زينب , وسودة بنت زمعة وأم سلمه زوج رسول الله  .

ذكر رقية بنت رسول  الله  :
قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كانت رقية رضي الله عنها أولاً تحت عتبة بن أبي لهب ، وأختها أم كلثوم كانت تحت عتيبة بن أبي لهب , فلما نزلت  تبت يد أبي لهب قال لهما أبوهما : أبو لهب وأمهما حمالة الحطب وهي[ جميلة ] : فارقا ابنتي محمد  وقال أبو لهب عدو الله : رأسي من رأسيكما حرام إن لم تفارقا ابنتي محمد ففارقاهما فتزوج الصحابي الجليل والخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه رقية بنت رسول الله  في الجاهلية فولدت له عبد الله بن عثمان وقد كان به يكنى أول مرة حتى كني بعد بعمرو بن عثمان وبكل كان يكنى , ثم توفيت رقية رضي الله عنها زمن بدر , فتخلف عثمان رضي الله عنه على دفنها , فذلك الذي منعه أن يشهد معركة بدر , وكانت هي وزوجها عثمان قد هاجرا إلى أرض الحبشة .
وقيل: أن أول من هاجر إلى الله تعالى بأهله, عثمان بن عفان.1
قال ابن شهاب : فتزوج عثمان رقية بمكة , وهاجرت معه إلى أرض الحبشة , وولدت له هناك ابناً فسماه عبد الله , فكان يكنى به .
وقال مصعب : وولد له من رقية بنت رسول الله  غلام سماه عبد الله , واكتنى به , فبلغ الغلام ست سنين , فنقر عينه ديك , فتورم وجهه ومرض ومات . 1
وقيل: بل توفي عبد الله بن عثمان في جماد الأولى, سنة أربعة من الهجرة، وهو ابن ست سنين, وصلى عليه رسول الله  .
ونزل في حفرته أبوه عثمان بن عفان رضي الله عنه.
قال أبو عمر بن عبد البرَّ: لا خلاف بين أهل السيرة, أن عثمان بن عفان, إنما تخلف عن بدر على امرأته رقية بنت رسول الله  , وأنه ضرب له بسهمه وأجره , وكانت بدر في رمضان , من السنة الثانية للهجرة .
قلت: ذلك حين مرضت رقية رضي الله عنها، وهو المرض الذي توفيت فيه, وكان ذلك بعد قدوم زيد بن حارثة رضي الله عنه المدينة بشيراً بفتح بدر.
وأخرج الطبراني في " الكبير " والأوسط " من حديث ابن عباس  قال : لما عزى رسول الله بابنته رقية قال : " الحمد لله ، دفنُ البنات المكرمات". 2











أم كلثوم بنت رسول الله :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كنا قد ذكرنا في موضع سابق , أنها كانت تحت عُتيبة بن أبي لهب ثم فارقها , ولدت أم كلثوم قبل فاطمة ورقية رضي الله عنهم فيما ذكره مصعب , وخالفه أكثر أهل العلم بالأنساب والأخبار في ذلك , والاختلاف في الصغرى , من بنات رسول الله  .
لكن أهل السير والأخبار لم يختلفوا في أن عثمان بن عفان قد تزوج أم كلثوم بعد وفاة رقية , ولذلك سُميَّ بذي النورين , لزواجه ببنتي رسول الله  , وكان نكاحه بأم كلثوم في ربيع الأول , وبنى عليها في جمادي الآخر من السنة الثالثة من الهجرة , وكانت أم كلثوم قد توفيت في سنة تسع من الهجرة . وصلى عليها أبوها رسول الله  .
ونزل في حفرتها عليَّ, والفضل بن عباس , وأسامة بن زيد , رضي الله عنهم .
ويروى أن أبا طلحة الأنصاري رضي الله عنه استأذن رسول الله  أن ينزل معهم في قبرها فإذن له وغسلتها أسماء بنت عُميس ، وصفية بنت عبد المطلب , وهي التي شهدت أم عطية غُسلها , وحكت قول رسول الله  : " اغسلنها ثلاثة أو خمساً أو أكثر من ذلك " الحديث .1
وذكر أحمد في مسنده بسند صحيح من حيث أنس بن مالك رضي الله عنه : رأيت النبي   جالساً على قبرها – يعني أم كلثوم - وعيناه تدمعان فقال : " فيكم أحدُ لم يقارِف الليلة " ؟ . فقال أبو طلحة : أنا ، قال : " انزل " . 2







عود إلى سيرة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها :

أم المؤمنين خديجة تخبر ورقة بما سمعت من ميسرة :

قال أبو الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه :كانت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بعد ما سمعت من ميسرة ما سمعت ، ذكرت ذلك كله لا بن عمها ، ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي – وكان ابن عمها هذا نصرانياً ، قد تتبع الكتب , وعلم من علم الناس – ما ذكر لها غلامها ميسرة من قول الراهب نسطور ، وما كان يرى منه إذ كان الملكان يظلانه فقال ورقة : لئن كان هذا حقاً يا خديجة ، إن محمداً لنبي هذه الأمة ، قد عرفت أنه كائن لهذه الأمة نبي ينُتظر , هذا زمانه أو كما قال : فجعل ورقة يستبطئ الأمر ويقول : حتى متى ؟  وقال في ذلك :
لججت وكنت في الذكرى لجوجاً
لهم طالما ما بعث النشيجا

ووصفٍ من خديجة بعد وصف

فقد طال انتظاري يا خديجا

ببطن المكتَّـْينِ على رجائي

حديثك أن أرى منه خروجا

بما خبَّرتنا من قول قـَِسْ

من الرُهبانِ أكرهُ أن يعوجُا

بأن محمداً سيسود قوماً

ويخصِمُ من يكون له حجيجا

ويظهر في البلاد ضياء نور

يقوم به البرية أن تموجا

فيلقى من يحاربه خساراً

ويلقى من يسالمه فلوجاً

فيالتنـي إذا ما كان ذالكم

شهدت وكنت أولهم ولوجا

ولوجاً في الذي كرهت قريش

ولو عجب بمكتها عجيجا

أرُجىَ في الذي كرهت قريش

إلى ذي العرش أن سَفلوا عروجا

وهل أمر السفالة غير كفرٍ

بمن يختار من سمك البروجا

فإن يبقوا أوبق يكن أمور

يضج الكافرون لها ضجيجا

وإن أهلِك فكل فتى سيلقى

من الأقدار متلفةً خروجا




وقال ورقة بن نوفل فيما رواه يونس بن بكير عن ابن  إسحاق عنه:
أتبكرُ أم أنت العشية رائح
             وفي الصدر من إضمارك الحزن قادح  

لفُرقة قومٍ لا أحبُّ فراقهم
        كأنك عنهم بعد يومين نازح

وأخبار صدق خبرت عن محمد

           بخبرها عنه إذا غاب ناصح

أتاك الذي وجهت يا خير حُرةَّ

          بغور بالنجدين حيث الصحاصح

إلى سوق بُصرى في الركاب التي غدت
         وهن من الأحمال قعص دوالح

فيخبرنا عن كل خبر بعلمه

وللحق أبواب لهن مفاتح

بأن ابن عبد الله أحمد مرسل

إلى كل من ضمت عليه الأباطح

وظني به أن سوف يبعث صادقاً

كما أرسل العبدان هود وصالح

وموسى وإبراهيم حتى يرى له

بهاء ومنشور من الذكر واضح

ويتبعه حيا لؤي وغالب

شبابهم وإلاَّ يشبون الحجاحج

فإن ابقَ حتى يدرك الناس دهره

فإني به متبشر الودَّ فارح

وإلاَّ فإني يا خديجة فاعلمي

عن أرضك في الأرض العريضة سائح 1

بدء الوحي وتثبيت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها رسول الله  :
ذكر البخاري في صحيحه : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت : أول ما بُدئ به رسول الله  من الوحي الرؤيا الصالحة في  النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه وهو- التعبد – الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال : اقرأ  ، قال " ما أنا بقارئٍ " قال : فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال : اقرأ قلت : " ما أنا بقارئ " فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت " ما أنا بقارئٍ " فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال :  اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ  [العلق1-3] فرجع بها رسول الله  يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد ، فقال: " زملوني ، زملوني " فزملوه حتى ذهب عته الروع فقال لخديجة – واخبرها الخبر- : " لقد خشيت على نفسي " فقالت له خديجة : كلا والله ما يُحزنك الله أبداً , إنك لتصل الرحم , وتحمل الكل , وتكسب المعدوم , وتقري الضيف , وتعين على نوائب الحق , فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة , وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية , وكان يكتب الكتاب العبراني , فيكتب من الإنجيل بالعبرانية , ما شاء الله أن يكتب وكان شيخاً كبيراً قد عمى ، فقالت له خديجة : يا ابن عم اسمع من ابن أخيك فقال له ورقة : يا ابن أخي ماذا ترى ؟ فأخبره رسول الله  خبر ما رأى ، فقال له ورقة هذا الناموس الذي نزل الله على موسى يا ليتني فيها جذع ، ليتني أكون حياً إذ يخرجك قومك ، فقال رسول الله : " أو مخرجي هم؟ "
قال : نعم , لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلاَّ عودي ، وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً , ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي . 1

وذكر البخاري أيضاً في رواية أخرى : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: فرجع النبي إلى خديجة يرجف فؤاده ، فانطلقت به إلى ورقة بن نوفل – وكان رجلاً تنصر , يقرأ الإنجيل بالعربية , فقال ورقة : ماذا ترى ؟ فأخبره فقال ورقة : هذا الناموس الذي انزل الله على موسى وان أدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً ، الناموس : صاحب السر الذي يطلعه بما يستره عن غيره . 2
قال بن إسحاق : وحدثني إسماعيل بن أبي حكيم مولى آل الزبير : انه حدث عن خديجة رضي الله عنها أنها قالت لرسول الله r أي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ؟ قال : نعم , قالت : فإذا جاءك فأخبرني به , فجاءه جبريل عليه السلام كما كان يصنع , فقال رسول الله  لخديجة: يا خديجة هذا جبريل قد جاءني. قالت : قم يا ابن عم فاجلس على فخذي اليسرى قال فقام رسول الله  فجلس عليها ، قالت : هل تراه ؟ قال : نعم ، قالت : فتحول فاجلس على فخذي اليمنى , فقالت : هل تراه ؟ قال: نعم, قالت: فتحول واجلس في حجري, قال: فتحول رسول الله  فجلس في حجرها , قالت : هل تراه ؟ , قال : نعم , قال : فتحرست وألقت خمارها ورسول الله  جالس في حجرها ثم قالت له: هل تراه ؟ قال: لا , قالت: يا ابن عم اثبت وابشر فو الله أنه لملك , وما هذا بشيطان . 1

وقال ابن إسحاق : وقد حدثت عبد الله بن حسن 2، هذا الحديث فقال: قد سمعت أمي فاطمة بنت حسين ، تُحدث بهذا الحديث عن خديجة إلاَّ أني سمعتها تقول : أدخلت رسول الله  بينها وبين درعها فذهب عند ذلك جبريل فقالت لرسول الله  :أن هذا لملك وما هو بشيطان . 3

ذكر أول من آمن بالله ورسوله أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها:
قال الشيخ عز الدين بن الأثير صاحب كتاب « الكامل في التاريخ » : أول خلق الله أسلم بإجماع المسلمين- يعني أم المؤمنين خديجة  - .
 قلت: نعم فلم يكن أحد يعلم بأمر ما ينزل على نبي الله  غير زوجته أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ,ثم ورقة بن نوفل , فإنه مات بعد .
قال ابن إسحاق : وآمنت به خديجة بنت خويلد رضي الله عنها , وصدقت بما جاءه من الله تعالى ، ووازرته وكانت أول من آمن بالله ورسوله وصدق بما جاء منه فخفف الله بذلك عن نبيه  لا يسمع شيئاً مما يكرهه من رَّد عليه وتكذيب له ، فيحزنه ذلك إلاَّ فرج الله عنه بها إذا رجع إليها تثبته , وتخفف عليه , وتصدقه , وتهون عليه أمر الناس رضي الله عنها. 1

والزهري وقتادة وموسى بن عقبة وابن إسحاق والواقدي وسعيد بن يحيى قالوا: أول من آمن بالله ورسوله , خديجة وأبو بكر , وعليَّ .












ثناء النبي  على أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها:

قلت : كان النبي  كثير ما يثني على أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ، بل كان يكثر من الاستغفار لها ، قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : كان رسول الله إذا ذُكر خديجة لم يكد يسأم من ثناء عليها ، واستغفارٍ لها فذكرها يوماً ، فحملتني الغيرة فقلت : لقد عوضك الله من كبيرة السن , قالت : فرأيته غضب غضباً أسقطت في خلدي 2وقلت في نفسي: اللهم إن ذهبت غضب رسولك عني لم أعد أذكرها بسوء , فلما رأى النبي  ما لقيت قال: " كيف قلتِ " ؟ والله لقد آمنت بي إذ كذبني الناس , وآوتني إذ رفضني الناس , ورزقت منها الولد وحرمننه مني " . قالت : فغدا وراح عليَّ شهراً.1

وذكر العراقي في "طرح التثريب "عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وفيه " ما أبدلني الله بها - أي خديجة رضي الله عنها - خيراً منها لقد آمنت بي حين كفر الناس , وصدقتني حين كذبني الناس وأشركتني في مالها حين حرمني الناس , ورزقني الله ولدها , وحرمني ولد غيرها " فقلت : [ أي عائشة رضي الله عنها] : والله لا أعاتبك فيها بعد اليوم .2
تبشير أم المؤمنين خديجة ببيت في الجنة :
ذكر مسلم  3من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على امرأةٍ ما غرت على خديجة , ولقد هلكت قبل أن يتزوجني بثلاث سنين لما كنت أسمعه يذكرها , ولقد أمره ربه عز وجل أن يبشرها ببيت من قصب 4 في الجنة وإن كان ليذبح الشاة ثم يهديها إلى خلائلها.
وذكر مسلم : عن أبي زرعه قال : سمعت أبا هريرة قال : أتى جبريل النبي  فقال : يا رسول الله هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني وبشرها ببيتٍ في الجنة من قصبٍ لا صخبٍ فيه ولا نصب .
قال أبو يكر [ بن أبي شيبة ] في روايته : عن أبي هريرة ولم يقل : سمعتُ ولم يقل في الحديث : ومني .5
وذكر مسلم : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : بشر رسول الله  خديجة بنت خويلد ببيتٍ في الجنة . 1
وذكر مسلم : من حديث إسماعيل بن أبي خالد قال : قلت لعبد الله ابن أبي أوفى : أكان رسول الله  بشر خديجة ببيتٍ في الجنة قال : نعم ، بشرها ببيت في الجنة من قصبٍ لا صخبٍ فيه ولا نصب .

ذكر بره صدائق أم المؤمنين خديجة بعد موتها :
ذكر البخاري : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرت على أحدٍ من نساء النبي  ما غرتُ على خديجة وما رأيتها ولكن كان النبي  يكثر ذكرها , وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة فربما قلت له : كأنه لم يكن في الدنيا إلاَّ خديجة فيقول : " إنها كانت وكانت وكان لي منها ولد " .2
وذكر مسلم : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما غرتُ على نساء النبي إلاَّ على خديجة , وإني لم أدركها, قالت : وكان رسول الله إذا ذبح الشاة فيقول : " أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة " قالت : فأغضبته يوماً فقلت : خديجة ؟ فقال رسول الله : " إني قد رُزقتُ حُبها " .3

ذكر أنها من خيرة نساء العالمين وسيداتهن :
وذكر مسلم : من حديث عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما قال : سمعت علياً بالكوفة يقول سمعت رسول الله  يقول : " خير نسائها مريم بنت عمران , وخير نسائها خديجة بنت خويلد " .
وذكر الترمذي : من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي  قال : " حسبك من نساء العالمين , مريم بنت عمران , وخديجة بنت خويلد , وفاطمة بنت محمد , وآسية امرأة فرعون " .1
ذكر النبي  خديجة :
وذكر البخاري : من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: استأذنت هالة بنت خويلد , أخت خديجة على رسول الله  فعرف استئذان خديجة فارتاع لذلك , فقال: " اللهم هالة " , قالت : فغرتُ فقلت : ما تذكر من عجوز من عجائز قريشٍ حمراء الشدقين هلكتي في الدهر , قد أبدلك الله خيراً منها . 2

ذكر صلاة أم المؤمنين خديجة مع النبي  سراً:
قال ابن إسحاق : وكانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله , وصدق بما جاء به , ثم أن جبريل أتى رسول الله  حين افترضت عليه الصلاة , فهمز له بعقبة في ناحية الوادي , فانفجرت له عين من ماء زمزم , فتوضأ جبريل ومحمد عليهما السلام ، ثم صلى ركعتين وسجد أربع سجدات ثم رجع النبي  وقد اقر الله عينه وطابت نفسه , وجاءه ما يحب من الله , فأخذ يد خديجة حتى أتى بها إلى العين , فتوضأ كما توضأ جبريل , ثم ركع ركعتين , وأربع سجدات , ثم كان هو وخديجة يصليان سراً .

قال ابن كثير : صلاة جبريل هذه غير الصلاة التي صلاها به عند البيت مرتين فبين له أوقات الصلوات الخمس أولها وآخرها ، فإن ذلك كان بعد فرضيتها ليلة الإسراء .1

ذكر عيادة النبي  لخديجة رضي الله عنها :
روى الزبير بن بكار : من حديث عبد العزيز بن أبي رواد قال: دخل رسول الله على خديجة في مرضها الذي ماتت فيه فقال لها " بالكره مني أثني عليك يا خديجة وقد يجعل الله في الكره خيراً كثيراً أما علمت أن الله تعالى زوجني معك في الجنة ، مريم بنت عمران , وكلثم أخت موسى , وآسية امرأة فرعون "  فقالت : وقد فعل ذلك يا رسول الله ؟ قال : " نعم"  , قالت : بالرفاء والبنين 2.


ذكر وفاة ا المؤمنين خديجة رضي الله عنها :
قال أبو عبيدة معمر بن المثنى : توفيت خديجة قبل الهجرة بخمس سنين , وقيل : أربع سنين .
وقال عروة وقتادة : توفيت قبل الهجرة بثلاث سنين وهذا هو الصواب.
وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : توفيت خديجة قبل أن تفرض الصلاة.
قلت: توفيت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بعد وفاة عم النبي  أبو طالب بثلاثة أيام , وهذا قول البيهقي حيث قال : بلغني إن خديجة توفيت بعد موت أبي طالب بثلاثة أيام .

وكان وفاتها رضي الله عنها في شهر رمضان سنة عشرة من النبوة ودفنت بالحجون .1
وقيل: أن عمرها خمساً وستين سنة, وقيل: أربع وستين سنة, ونزل نبي الله  في حفرتها , ولم يكن يومئذٍ سنّة الجنازة الصلاة عليها .
وسمي ذاك العام بعام الحزن , لوفاة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها , وأبي طالب بن عبد المطلب .








خاتمة الكتاب
قال المعتصم بالله أبو الحسن تركي بن الحسن الدهماني غفر الله له ولوالديه: هذا ما تيسر لي بفضل الله تعالى , تأليف كتاب سيدة نساء العالمين أم القاسم خديجة بنت خويلد  رضي الله عنها، وكان الفراغ منه فجر الجمعة مع الأذان , في الثاني والعشرين من رجب الفرد من شهور سنة تسع وعشرين وأربعمائة وألف من هجرة نبي الله  .
والحمد الله وحده
وصلى الله على نبينا محمد
وآله وصحبه
وسلم تسليماً كثيراً.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Enregistrer un commentaire